اضرار مشروبات الطاقة للأطفال والمراهقين

سنتعرف اليوم على اضرار مشروبات الطاقة للأطفال والمراهقين ومشروب ستينج للأطفال و العمر المناسب لشرب مشروبات الطاقة و أضرار مشروبات الطاقة على القلب و أضرار مشروبات الطاقة على الرجال .

اضرار مشروبات الطاقة للأطفال والمراهقين

اضرار مشروبات الطاقة للأطفال والمراهقين
اضرار مشروبات الطاقة للأطفال والمراهقين

إن انتشار مشروبات الطاقة بأشكال مختلفة ونكهات مميزة بين المراهقين والأطفال والإكثار من تناولها أدّى إلى ملاحظة مجموعة من الأضرار والآثار السلبية، وتتمثل بما يأتي:

  1. احتواء مشروبات الطاقة على نسبة عالية من الكافيين
    -تحتوي مشروبات الطاقة على نسبة عالية من الكافيين وهي مادة غير مناسبة وغير صحية للأطفال والمراهقين، وتؤدي إلى مجموعة من الأضرار، وأبرزها ما يأتي:
    -القلق.
    -الأرق وعدم القدرة على النوم.
    -مشكلات في القلب مثل: عدم انتظام ضربات القلب، وفشل القلب، وارتفاع ضغط الدم.
    -مشكلات في الدماغ وفي العضلات ونمو العظام.
  2.  احتواء مشروبات الطاقة على نسبة عالية من السكر
    -تحتوي مشروبات الطاقة على نسبة عالية من السكر المضاف، لذلك سوف يعاني المراهقين من أضرار وتأثيرات جانبية بسبب الكميات العالية من السكر، ومن أبرز الأضرار:
    -زيادة خطر الإصابة بالنوع الثاني من السكري.
    -تسوس الأسنان وتآكلها.
    -زيادة الوزن.
    -زيادة خطر الوفاة المبكرة.
  3.  أضرار أخرى
    -من أضرار مشروبات الطاقة على المراهقين الأخرى:
    -الجفاف بسبب احتواء مشروبات الطاقة على كميات عالية من الكافيين الذي يُسيّب إدرار البول.
    -تغيير أنماط الحياة الطبيعية لدى المراهقين، مثل: تغيير سلوك النوم، والتدخين.
    -حدوث مشكلات عصبية ونفسية نتيجة الإفراط في تناولها.

مشروب ستينج للاطفال

 

مشروب ستينج للاطفال
مشروب ستينج للاطفال

كشفت دراسة بريطانية، أن واحدا من كل 3 أطفال في المملكة المتحدة، يشربون بانتظام مشروبات الطاقة، لافتة إلى أن ما يصل إلى 32 في المائة من الأطفال يشربونها مرة واحدة على الأقل في الأسبوع، واصفة إياها بـ”الضارة”.
وحذرت الدراسة التي نشرت في المجلة الطبية البريطانية، من أن الاستهلاك المتكرر (5 علب أو أكثر أسبوعيا)، مرتبط بضعف الصحة العقلية والبدنية.

وحذر باحثو جامعة يورك، من أن محبي مشروبات الطاقة من صغار السن، أكثر عرضة للإصابة بالصداع ومشاكل النوم والتهيج والاستبعاد من المدرسة.

كما أنهم يزيدون من احتمالات شرب الخمر والتدخين عن طريق احتساء المشروبات التي تحتوي على الكافيين، وفق الدراسة التي حللت بيانات الآلاف من أطفال المدارس، وكذلك جمعت أدلة من جميع أنحاء العالم.

وتحتوي العلبة الواحدة من مشروب الطاقة على نفس كمية الكافيين الموجودة في جرعة إسبريسو، بالإضافة إلى مكونات أخرى مثل الغوارانا والتوراين.

ويوصى بتناول كمية معتدلة من الكافيين يوميا، تصل إلى 400 ملغ للبالغين، لكن لا يوجد سوى القليل من الأبحاث حول المستويات التي يمكن تحملها للمراهقين والأطفال.

وتحتوي العلبة الواحدة من المشروب كذلك على أكثر من حد السكر المضاف اليومي الموصى به للطفل من قبل هيئة الخدمات الصحية الوطنية في بريطانيا، البالغ 19-24 غراما يوميا، حسب العمر.

وقالت الباحثة الرئيسية في الدراسة، كلير كوجا: “بينما هناك حاجة إلى مزيد من البحث لتتبع آثار مشروبات الطاقة على الأطفال الذين يشربونها، فقد كشف بحثنا عن أدلة ثابتة على وجود روابط بين الاستهلاك المنتظم لهذه المشروبات والآثار الضارة على صحة الأطفال بشكل عام”.

العمر المناسب لشرب مشروبات الطاقة

تحتوي مشروبات الطاقة على كميات عالية وغير منظمة من الكافيين.

في العادة، يجب ألا يشرب الأطفال والمراهقون الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و18 عاماً أكثر من 100 مغ من الكافيين يومياً

أي ما يعادل فنجاناً من القهوة. تحتوي مشروبات الطاقة على حوالي 50 مغ إلى 500 مغ من الكافيين في كل وجبة.

لذا فلا يجب على من هم دون سن ال 18 احتساء مثل هذه المشروبات

أضرار مشروبات الطاقة على القلب

يعتبر استهلاك الكافيين آمناً لمعظم الناس ولكن مشروبات الطاقة تحتوي على كميات كبيرة منه. وإذا تم استهلاك الكثير من هذه المشروبات، فقد يؤدي ذلك إلى زيادة معدل ضربات القلب.

قالت اختصاصية أمراض الروماتيزم رولا الحاج علي من «كليفلاند كلينك»: «مشروبات الطاقة تحتوي على جرعات كبيرة من الكافيين وفي بعض الأحيان منبهات أخرى.

وجدنا أن بعض الأشخاص الذين يستخدمونها يأتون إلى المستشفى مصابون بسكتة دماغية أو نزيف حاد في الدماغ».

وتابعت: «هؤلاء هم عادة من الشباب، والأشخاص الأصحاء في الثلاثينيات والأربعينيات من العمر».

يستخدم الكثير من الناس مشروبات الطاقة خلال اليوم، وقد حذر الخبراء سابقاً من أن إدماننا عليها يغذي زيادة تشخيصات عدم انتظام ضربات القلب – أحد أكبر أسباب الوفاة في بريطانيا.

يكفي مشروب طاقة واحد لتحفيز عدم انتظام ضربات القلب، وهو اضطراب في نظم القلب يزيد من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية خمسة أضعاف.

وقالت مؤسسة القلب البريطانية إن عدد الأشخاص الذين تم تشخيص إصابتهم بالرجفان الأذيني قد ارتفع في السنوات الأخيرة.

كما وجد بحث من جامعة تكساس سابقاً أن مشروب طاقة واحد فقط يكفي للتسبب في مشاكل في القلب عن طريق تضييق الأوعية الدموية. يزيد تضييق الشرايين من خطر حدوث انسدادات – والتي تسبب النوبات القلبية والسكتات الدماغية.

قال العلماء بقيادة الدكتور جون هيغينز في جامعة تكساس في هيوستن: «مع تزايد شعبية مشروبات الطاقة، من المهم دراسة آثار هذه المشروبات على أولئك الذين يشربونها بشكل متكرر».

أضرار مشروبات الطاقة على الرجال

أضرار مشروبات الطاقة على الرجال
أضرار مشروبات الطاقة على الرجال
  1.  تعمل على زيادة الوزن بسبب احتوائها على السكر بكميات كبيرة، والتي تعد من أضرار مشروبات الطاقة على الرجال
  2.  تزيد من احتمالية إصابتك بمرض السكري، لأنها تعمل على تقليل نسبة امتصاص هرمون الأنسولين بالجسم.
  3.  تعمل على زيادة هرمون الأدرينالين وضربات القلب، لذا يحذر مرضى القلب من تناولهم لهذه المشروبات.
  4.  يمكن أن تسبب الإدمان لاحتواء هذه المشروبات على نسبة كبيرة من الكافيين.
  5.  تعمل مشروبات الطاقة على التفاعل مع أدوية معينة، لذا إن كنت تتناول عقاقير معينة يجب عليك إخبار الطبيب المختص قبل تناولك لهذه المشروبات.
  6.  تعمل على الإصابة بتسمم الكافيين الذي يُحدث اضطرابات في القلب وعدم انتظام ضرباته.
  7.  ينتج عنها حدوث اضطرابات في الأوعية الدموية وارتفاع ضغط الدم.
  8.  تتسبب في زيادة الوزن ونقص الكالسيوم.
  9.  حدوث مشكلات في الأسنان وزيادة ارتفاع معدلات السكر في الدم بعد الأكل، خاصة لدى مرضى السكر.
  10.  ظهور اضطرابات الكهارل، خاصة عند الفتيات اللاتي يعانين من اضطرابات الأكل.
  11.  حدوث تفاعلات دوائية خصوصًا مع الأدوية المضادة للاكتئاب، مثل مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية ومثبطات أكسيداز أحادي الأمين ومسكنات الألم المتاحة دون وجود وصفة طبية والتي من الممكن أن تكون مشتملة على مادة الكافيين.
  12.  تجعل أجسام الفتيات مترنحة ومنتفخة على المدى القصير، وبمرور الوقت من الممكن أن يسبب الحرمان من النوم كثيرًا من الآثار الجانبية الخطيرة، وأيضًا الصداع والقلق والاكتئاب واضطرابات المزاج والتفكير بالانتحار.
  13.  تزيد مشروبات الطاقة من مستويات الدوبامين الموجودة في الدماغ لبعض الأشخاص بالطريقة نفسها التي يعمل الكوكايين بها، وقد تؤدي الجرعات الكبيرة من الدوبامين للوفاة.
  14.  يتسبب الاستهلاك الزائد للسكر مع مرور الوقت إلى تعرض الأشخاص للحالات المزمنة بما فيها مرض السكر والإصابة بالسمنة.

مقالات أعجبت زوارنا :

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى