الموت يفجع باسم ياخور في زلزال سوريا

انتشر خبر عن وفاة صديق باسم ياخور في زلزال سوريا اليكم كامل التفاصيل في الموت يفجع باسم ياخور في زلزال سوريا.

الموت يفجع باسم ياخور في زلزال سوريا

أعرب الفنان السوري باسم ياخور عبر حسابه الرسمي على انستجرام عن حزنه لوفاة عائلة صديقه، مشيرا إلى أن هذا الزلزال الذي حدث في سوريا تسبب في سقوط الكثير من الضحايا منذ فجر الاثنين حتى وقتنا هذا.

وأعلن باسم ياخور، وفاة صديقه في أحداث الزلزال عبر حسابه الرسمي لموقع انستجرام: «لطفك يارب في بلدنا لا يتوقف الألم والحزن، كل العزاء لصديقي تمام، الذي كان يساندني ويقف إلى جانبي في وفاة والدي على الفاجعة التي ألمت به وفقد والديه اليوم صباحًا في انهيار مبناهم في اللاذقية».

وأضاف باسم ياخور: «ربي يرحمهم ويسكنهم فسيح جناته ويصبر قلبك كل العزاء من القلب لأهالي ضحايا الزلزال الذي ضربنا في الأمس ولمحافظات حلب وحماه واللاذقية وأدلب الأكثر تضررًا ربي يصبركم ويحمي سوريا وكل البلدان من هذا الألم الذي نعيشه».

الموت يفجع باسم ياخور في زلزال سوريا
الموت يفجع باسم ياخور في زلزال سوريا

 

وفاة والد باسم ياخور 

استقبل الفنان السوري باسم ياخور العزاء في والده، بحضور عدد كبير من نجوم الفن، أبرزهم معتصم النهار وسوزان نجم الدين، وغسان مسعود، شكران مرتجي، وغيرهم.

ويقيم باسم ياخور عزاء لوالده الراحل إبراهيم ياخور،  في كنيسة الصليب المقدس بدمشق. بعد وفاته الأربعاء الماضي وتشييع جثمانه في سوريا.

وتعرض إبراهيم ياخور  والد باسم ياخور إلى أزمة صحية خلال الفترة الماضية أدخل على أثرها للمستشفى ليفارق الحياة يوم الأربعاء، وهو إعلامي وكاتب وصحفي استقصائي شهير، وحاصل على شهادة في كتابة السيناريو عام 2016 من أكاديمية نيويورك للأفلام.

ونشر باسم ياخور صورة لوالده الراحل، وعلق عليها قائلا:” “وداعا أبي.. رحلة الأيام الأخيرة كانت صعبة مؤلمة ومحبطة ما يعزي قلبي هو أننا تحدثنا كثيرا وأخبرتني أشياء لم تخبرني إياها ابدا عنك وعني ابتسمنا ونظرنا في أعين بعضنا طويلاً بصمت أبلغ من آلاف الكلمات تلمست شعرك ووجهك المتعب مراراً، ومسحت وجهي ودموعي بيدك المنهكة”.

آلاف القتلى والجرحى في زلزال سوريا وتركيا

آلاف القتلى والجرحى في زلزال سوريا وتركيا 
آلاف القتلى والجرحى في زلزال سوريا وتركيا

توفي 5021 شخصا في جنوب شرق تركيا وفي سوريا، إثر زلزال عنيف بلغت قوته 7.8 درجات تلاه بعد ساعات قليلة زلزال آخر بلغت قوته 7.5 درجات، فيما يعوق الطقس البارد وحلول الظلام عمليات الإنقاذ.

ولا تكفّ الحصيلة عن الارتفاع، إذ لا يزال عدد كبير جدا من الأشخاص تحت الأنقاض.

ويصعّب تساقط الأمطار والثلوج وانخفاض درجات الحرارة مع حلول الظلام مساء الاثنين، جهود المنقذين ووضع الأشخاص الذين شرّدوا بسبب الزلزال، بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء الفرنسية “ا ف ب”.

من جانبها، توقّعت منظمة الصحة العالمية أن تكون الحصيلة النهائية أكبر بكثير من الأرقام غير النهائية المعلنة.

وأعلنت إدارة الطوارئ والكوارث التركية “أفاد” أن حصيلة ضحايا الزلزال في تركيا بلغت 3419 قتيلا، ما يرفع الحصيلة الاجمالية للقتلى في تركيا وسوريا الى 4890.

وهناك مخاوف من أن يستمر عدد القتلى في الارتفاع بهذه الوتيرة، خاصة وأن تقديرات منظمة الصحة العالمية تشير الى أن قرابة 20 ألف شخص لقوا مصرعهم.

أما في أنحاء سوريا، فقد قُتل 1062 شخصًا على الأقل، بحسب وزارة الصحة وفرق إغاثة.

كما أفادت منظمة الخوذ البيضاء العاملة في مناطق الشمال الخارجة عن سيطرة دمشق بمقتل 733 شخصًا.

وذكرت وكالة “أفاد” أن أكثر من 14 ألف شخص أصيبوا حتى الآن في تركيا، في حين بلغ عدد الجرحى في سوريا 3,411.

وأحصت فرق الإغاثة التركية انهيار أكثر من 5,600 مبنى في العديد من المدن، بينها مبان من طبقات عدة تضم عائلات كبيرة كان أفرادها نياما عندما ضرب الزلزال الأول.

 

مقالات أعجبت زوارنا :

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى