في ذكرى سقوط الطفل ريان والداه يستقبلان مولودا

في ذكرى سقوط الطفل ريان والداه يستقبلان مولودا الذي رحل عن خمسة أعوام بعد ضجة كبيرة في وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي واليكم التفاصيل.

في ذكرى سقوط الطفل ريان والداه يستقبلان مولودا

في ذكرى سقوط الطفل ريان والداه يستقبلان مولودا
في ذكرى سقوط الطفل ريان والداه يستقبلان مولودا

ذكرت وسائل إعلام مغربية، أن والدة الطفل ريان الذي لقي مصرعه في 2022، أنجبت مولودا، يوم الخميس، في تاريخ يصادف الذكرى الأولى لسقوط الابن الراحل في بئر عميق، بإقليم شفشاون شمالي المغرب.

ونقلت منابر صحفية عن والد الطفل الذي رحل عن خمسة أعوام، أن استقبال مولود في هذه الذكرى يشكل “معجزة” بالنسبة للعائلة.

وتداولت عدة صفحات صورة الأم وهي تحضن مولودها، فيما كانت الوالدة قبل عام من الآن، تكابد وضعا صعبا، لأن فلذة كبدها كان عالقا في قعر بئر ضيقة يصل طولها إلى 32 مترا.

ريان الذي توفي عن عمر يناهز 5 أعوام

ريان الذي توفي عن عمر يناهز 5 أعوام
ريان الذي توفي عن عمر يناهز 5 أعوام

نقلت الصحافة عن والد الطفل ، الذي توفي عن عمر يناهز 5 أعوام، أن استقبال مولود جديد في عيد الميلاد هذا يعد “معجزة” للأسرة.

تداولت عدة صفحات صورة للأم وهي تقبل مولودها الجديد حيث عانت الأم من موقف صعب قبل عام حيث كان كبدها عالقًا في قاع بئر ضيق قد يصل طوله إلى 32 مترًا.

وكان الطفل ريان قد سقط في بئر بقرية إغران بمنطقة شفشاون أثناء لعبه خارج المنزل وظل عالقًا في القاع لعدة أيام وسط جهود يائسة لإنقاذه.

وتواصلت جهود الإنقاذ بحذر شديد وسط مخاوف من انهيارات أرضية وتساقط الغبار حيث تابعت وسائل إعلام دولية العملية مباشرة.

قدمت عدة دول تعازيها للمغرب عقب الإعلان عن وفاة الطفل، وأثنت الخارجية الأمريكية على جهود المملكة المبذولة في إنقاذه.

بعد مأساة أطلقت عدة دول حملات لرصد الآبار المهجورة خاصة وأن الأطفال كثيرًا ما يسقطون فيها في العديد من القرى والمناطق النائية.

أم ريان تضع مولودا في نفس يوم سقوطه بالبئر

أم ريان تضع مولودا في نفس يوم سقوطه بالبئر
أم ريان تضع مولودا في نفس يوم سقوطه بالبئر
رُزقت أسرة الطفل المغربي الراحل بمولود جديد، وذلك في الذكرى الأولى لسقوطه في بئر عميقة بإقليم شفشاون، ليأتي المولود الجديد بعد معاناة صعبة عاشتها الأسرة منذ فاجعة رحيل ابنهم.
وضعت والدة ريان مولودها الخميس في نفس يوم سقوطه داخل البئر قبل عام بالضبط، وفور تداول الخبر انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي منشورات تهنئة بهذا الخبر المفرح، وتمنيات بأن يعوضهم الله عن الفاجعة.
تتزامن هذه المناسبة السعيدة مع مضى عام بالتمام والكمال على وفاة الطفل الذى سقط أول فبراير 2022 في بئر ضيقة بعمق 32 مترا قرب منزل أسرته، وقضت فرق الإنقاذ خمسة أيام للوصول إليه لكن الموت كان أسرع منهم إذ أخرجوه جثة هامدة.

مقالات أعجبت زوارنا :

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى