هل إدراج الجنيه المصري أمام الروبل الروسي يؤثر على سعر الدولار

بعد ارتفاع سعر الدولار وانخفاض الجنية المصري قام المركزي الروسي مؤخراً بإدراج الجنيه المصري ضمن أسعار صرف العملات واليكم كامل التفاصيل.

هل إدراج الجنيه المصري أمام الروبل الروسي يؤثر على سعر الدولار

هل إدراج الجنيه المصري أمام الروبل الروسي يؤثر على سعر الدولار
هل إدراج الجنيه المصري أمام الروبل الروسي يؤثر على سعر الدولار

أعلن البنك المركزي الروسي عن تحديد الأسعار الرسمية للروبل مقابل تسع عملات أجنبية أخرى من بينها الجنيه المصري، الأمر الذي لاقى تفاعلا كبيراً من المصريين على مواقع التواصل الاجتماعي.

ونشر المركزي الروسي بياناً بموقعه الرسمي قال فيه إن قائمة العملات الأجنبية التي يحدد سعرها رسمياً مقابل الروبل تضمنت 9 عملات جديدة من بينها الجنيه المصري الذي يساوي أكثر من 2 روبل روسية.

ويأتي ذلك في ظل تراجع سعر الدولار الأميركي أمام الجنيه المصري بعد ارتفاعات متتالية تزامنت مع تحرير سعر الصرف.

القرار الجديد سيسمح لمصر وروسيا باستخدام الروبل والجنيه في المعاملات التجارية بين البلدين وذلك بدلا عن الدولار، حيث يقدر حجم التبادل التجاري بين مصر وروسيا بنحو 4.7 مليار دولار لعام 2021.

وستستفيد كذلك مصر بالسياحة الروسية الوافدة إليها في الحصول على الروبل الروسي في التبادل التجاري.

الدولار مقابل الجنيه المصري

وأكد البنك المركزي الروسي، أنه تم إدراج الجنيه المصري وعدد من العملات الأخرى، في قائمة العملات الأجنبية، مع أسعارها الرسمية مقابل الروبل التي حددها بنك روسيا، مشيرا إلى أنه سوف يتم تحديد الأسعار الرسمية لهذه العملات مقابل الروبل.

ويؤثر قرار المركزي الروسي، بشكل بسيط على احتياج مصر للدولار، وسوف يقلل من اعتماد القاهرة على الدولار في التبادل التجاري مع روسيا، وبذلك يخفف من الطلب على الدولار، ما قد يؤدي إلى إمكانية تراجع سعر صرف الدولار في مصر بشكل نظري، وعلى المدى البعيد.

القرار الجديد سيسمح لمصر وروسيا باستخدام الروبل والجنيه في المعاملات التجارية بين البلدين وذلك بدلا عن الدولار، حيث يقدر حجم التبادل التجاري بين مصر وروسيا بنحو 4.7 مليار دولار لعام 2021، كما ستستفيد مصر بالسياحة الروسية الوافدة إليها في الحصول على الروبل الروسي في التبادل التجاري.

وشهد سعر صرف الدولار تراجعا أمام الجنيه طفيفيا، في ختام تعاملات الخميس 19 يناير 2023، مقارنة بأعلى سعر وصل إليه الدولار وهو 32 جنيها، الأربعاء 11 يناير الجاري، حيث سجل سعر صرف الدولار مقابل الجنيه المصري 29.77 للشراء، و29.87 للبيع، وفقا للبنك المركزي المصري.

وقال الدكتور أسامة السعيد، عميد كلية التجارة جامعة بني سويف سابقا، إن قرار البنك المركزي الروسي، باعتماد الجنيه المصري، سوف يؤثر بشكل بسيط على سعر الصرف، موضحا أن التأثير يكون كبيرا في حالة واحدة وهي تحول دول العالم كلها، للتعامل بنظام سلة العملات، وعدم الاعتماد على الدولار.

أكبر خفض للجنيه المصري في أسبوعين

أكبر خفض للجنيه المصري في أسبوعين
أكبر خفض للجنيه المصري في أسبوعين

شهدت أسعار صرف العملات الأجنبية في السوق المصرية، اليوم الخميس، تحركًا جديدًا للدولار أمام الجنيه المصري في البنوك الوطنية والمحلية مرتين في بضع ساعات، لينخفض الجنيه في حدود 20 قرشًا.

وجاءت تراجعات الجنيه المصري مقابل العملة الأمريكية لتسجل أعلى وتيرة هبوط منذ يوم 5 يناير الماضي، وذلك عندما سجل الجنيه أدنى مستوى تاريخي على الإطلاق دون الـ 32 جنيه للدولار.

ووفقًا لشاشة أسعار البنك المركزي المصري، جاء متوسط تراجعات الجنيه على مدار الفترة من يوم 5 يناير وحتى أمس الأربعاء في حدود 3 إلى 7 قروش في اليوم الواحد.

وكشفت بيانات البنك المركزي المصري عن انخفاض جديد في سعر الجنيه بواقع 20 قرش، ليسجل سعر بيع الدولار 29.8897 جنيه للدولار، ومستويات 29.7799 جنيه للدولار للشراء.

وخلال تعاملات أمس الأربعاء ووفقًا لبيانات المركزي المصري، سجل سعر الصرف مستويات 29.6978 جنيه للدولار للبيع، بينما سجل سعر الشراء 29.5778 جنيه للدولار.

وفي البنوك الوطنية، البنك الأهلي المصري وبنك مصر، ارتفع سعر صرف الدولار إلى مستويات 29.79 جنيه للدولار، ومستويات 29.69 جنيه للدولار بنهاية تعاملات، اليوم الخميس.

وفي البنوك الخاصة، انخفض سعر الصرف 20 قرشًا، ليسجل سعر صرف الدولار مقابل الجنيه مستويات 29.9 جنيه للدولار للبيع، ومستويات 29.8 جنيه للدولار للشراء.

وبنهاية تعاملات أمس الأربعاء في البنوك الخاصة سجل سعر صرف الدولار مقابل الجنيه مستويات 29.7 جنيه للدولار للبيع، ومستويات 29.6 جنيه للدولار للشراء.

اعتماد روسيا الجنيه المصري

اعتماد روسيا الجنيه المصري
اعتماد روسيا الجنيه المصري

وصف عضو مجلس إدارة في أحد البنوك الخاصة، اعتماد روسيا الجنيه المصري بالخطوة الإيجابية وتعكس مؤشرات متفائلة لزيادة حجم التبادلات التجارية بين الدولتين.

وأوضح أن هذا القرار سيتيح أيضا للشركات بين الدولتين استحداث حزم جديدة مشتركة وخاصة في السياحة بما يحقق المصالح المشتركة بين البلدين من خلال استخدام العملتين المحلية.

وتابع أنه عدم الحاجة لتوفير عملات أجنبية مثل الدولار لسداد السلع المستوردة بين الدولتين يخفف الضغط عن العملة ويزيد حجم مجالات التبادل التجاري وتسهيل المعاملات القائمة ويقوي من العملة المحلية.

وقد يكون لهذا القرار تأثير غير مباشر على تراجع أسعار السلع المستوردة من روسيا بعد تقييمها بالروبل أمام الجنيه حيث كلاهما أسعارها أقل نسبيا من الدولار الذي يؤثر مباشرة على الأسعار بحسب عضو مجلس الإدارة.
وتابع أن، استخدام روسيا والجنيه في التبادل التجاري سيتيح سعر تأشيري في ترويج وتنفيذ الصفقات الآجلة بين الدولتين من خلال العملتين المحليتين.

مقالات أعجبت زوارنا :

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى