اعتماد الجريش والمقشوش كأطباق سعودية

أعلنت المملكة العربية السعودية بشكلٍ رسمي اعتماد الجريش والمقشوش كأطباق سعودية، والمقشوش الحلوى الوطنيّة السعودية بحسب بيان نشره الموقع الرّسمي لوكالة الأنباء السعودية “واس” وهنا نتعرف على كل تفاصيل اعتماد الجريش والمقشوش كأطباق سعودية.

اعتماد الجريش والمقشوش كأطباق سعودية

اعتماد الجريش والمقشوش كأطباق سعودية

اعتماد الجريش والمقشوش كأطباق سعودية
اعتماد الجريش والمقشوش كأطباق سعودية

اختارت الهيئة الجريش السعودي لأنه يعد من الأطباق الرئيسية في المجتمعات السعودية حيث يطلق عليه سيد الأطباق كما أنه منتشرة بصورة كبيرة في جميع نواحي المملكة منذ زمن طويل، ومن الجدير بالذكر أن هذا الطبق قد تم ذكره في كتب التاريخ العربي حيث كانت النساء في الجزيرة العربية يقومن بطحن القمح يدوي بواسطة المجرشة الخشنة التي وظيفتها تجريش الحبوب.

كما أنه تم اختيار المقشوشة لكونه من الأطباق الرئيسية المنتشرة في المملكة كما أنه تم ذكره أيضًا في كتب التراث، وهو عبارة عن عدد من الأرغفة صغيرة الحجم تصنع من الدقيق الحنطة التي يتم قشها على الصاج مع إضافة العسل، والسمن أو إضافة السكر، والدبس، ويتم تقديم هذه الوجبة في الإفطار مع القهوة أو الشاي لأنها من الوجبات التي تعطي الجسم طاقة خاصة في الشتاء.

القيمة الرمزية للأطباق

تسعى مبادرة “روايات الأطباق الوطنية وأطباق المناطق” إلى استثمار القيمة الرمزية لطبقي “الجريش” و”المقشوش” والتعريف بهما إقليمياً ودولياً، ودعمهما محلياً عبر العديد من الأنشطة والفعاليات والمسابقات وورش العمل التي تستهدف شرائح المجتمع كافة، إلى جانب تقديم “الطبق الوطني” في جميع المنافذ التي تستقبل زوار المملكة، مع ما يرتبط بذلك من نمو العائد الاقتصادي للمجالات المرتبطة بهذين الطبقين، سواءً في التحضير أو الإعداد والتقديم، أو استثمار مكوناتهما، أو تنمية القوى العاملة في الصناعات المرتبطة بهما، وذلك في سياق جهود الهيئة لتعزيز حضور المطبخ السعودي وتنميته ورفع مستوى تأثيره الثقافي والاقتصادي داخل وخارج المملكة.

وخضع اختيار طبقي “الجريش” و”المقشوش” لمعايير دقيقة، تتضمن مستوى حضور الطبق في التراث والثقافة، واتسامه بالطابع المحلي، وفرصه الاقتصادية، وحصريته، وسهولة تحضيره، إضافةً إلى اتساع انتشاره الجغرافي، وارتفاع جاذبيته المحلية. وقد تم اعتمادهما واختيارهما وفق مراحل دراسة وتقييم من قِبل لجان مختصة وبالشراكة مع كافة الجهات ذات العلاقة وفي مقدمتها إمارات المناطق.

وإلى جانب اعتماد طبقي “الجريش” و”المقشوش” رسمياً، فإن هيئة فنون الطهي ستواصل العمل من خلال مبادرة “روايات الأطباق الوطنية وأطباق المناطق” على دراسة الأطباق الخاصة بكل منطقة من مناطق المملكة على حدة، بالتنسيق مع إمارات المناطق والمختصين في كل منطقة، بهدف اختيار طبق وطني واحد لكل منطقة، ووفق معايير تضمن بأن الطبق المُختار يُعبّر عن هوية المنطقة وتراثها وثقافتها تعبيراً دقيقاً.

نبذة تعريفية عن الجريش

نبذة تعريفية عن الجريش
نبذة تعريفية عن الجريش
  • الجَرِيْشُ أو الجَرِيْشَةُ منتج غذائي من منتجات حبوب القمح أو الحنطة المجروشة أي المطحونة طحنًا خشنًا أو المدقوقة دقًا غير ناعم وليست المطحونة كليًا.
  • ويصنع الجريش من حبوب القمح القاسي الكاملة (الصحيحة) المقشرة غير المسلوقة، وهنا يكمن الفرق بين الجريش والبرغل، فالبرغل يختلف عن الجريش بكونه ينتج من قمح يُسلق ثم يجفف ثم يُجرش كما الجريش.
  • يُستخدم الجريش في المطبخ العربي وخصوصاً في شبه الجزيرة العربية والعراق وبلاد الشام (الأردن، وفلسطين، وسوريا). وكان الجريش أو الجريشة يُصنع في الماضي من الشعير والقمح على حد سواء.

ما هو المقشوش؟

ما هو المقشوش؟
ما هو المقشوش؟

ويعد “المقشوش” من الأطباق المنتشرة في السعودية، ويؤكل خصوصاً في فترة الشتاء أثناء برودة الجو وانحدار الأمطار، وأصبح رفيقاً لا يستغنى عنه في مثل هذه الأجواء، كما كان له ذكر تاريخي خلال فترة “1238 – 1309هـ/ 1823 – 1891م”؛ ووصف حينذاك بأنه من الأطعمة التقليدية المحببة في وسط الجزيرة العربية.

والمقشوش يأتي على شكل أرغفة صغيرة من دقيق الحنطة، ويضاف إليه السمن والعسل، أو الدبس وأحياناً السكر، كما يطهى على الصاج أو الفرن، ويصاحبه القهوة أو الشاي.

مقالات أعجبت زوارنا :

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى