ما هي ليلة الإسراء والمعراج

ما هي ليلة الاسراء والمعراج وسنتعرف ايضا على الإسراء والمعراج في القرآن وفضل ليلة الإسراء والمعراج بالتفصيل وقصة الإسراء والمعراج مختصرة ومشاهد الإسراء والمعراج الصحيحة.

ما هي ليلة الاسراء والمعراج

ما هي ليلة الإسراء والمعراج
ما هي ليلة الإسراء والمعراج

الإسراء: هو إذهاب الله نبيه محمدا صلّى الله عليه وسلّم من المسجد الحرام بمكة إلى المسجد الأقصى بمدينة القدس في جزء من الليل، ثم رجوعه من ليلته.
 

المعراج: هو إصعاده صلّى الله عليه وسلّم من بيت المقدس إلى السموات السبع، وما فوق السبع، حيث فرضت الصلوات الخمس، ثم رجوعه إلى بيت المقدس في جزء من الليل.

ثبوت الإسراء والمعراج الإسراء ثابت بالقران المتواتر، والأحاديث الصحيحة المتكاثرة.

أما القران ففي قوله سبحانه: {سُبْحانَ الَّذِي أَسْرى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بارَكْنا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آياتِنا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ}

الإسراء: 1 الإسراء في اللغة: مصدر أسرى: وهو سير عامة الليل، ويقال: أسراه، وأسرى به، وعلى الثانية جاء القران الكريم، وجمهور اللغويين على أن سرى وأسرى بمعنى واحد، وبعضهم يفرق بينهما فيقول: أسرى سار من أول الليل، وسرى: سار من اخره. والمعراج بكسر الميم، قال ابن الأثير: المعراج بالكسر شبه السّلّم مفعال، من العروج أي الصعود كأنه الة له، مأخوذ من عرج يعرج عروجا إذا صعد، والظاهر أن المراد به العروج استعمالا لاسم الالة في المعنى المصدري وهو العروج.
وأما المعراج فهو ثابت بالأحاديث الصحيحة التي رواها الثقات العدول، وتلقتها الأمة بالقبول، ولو لم يكن إلا اتفاق صاحبي الصحيحين: البخاري ومسلم على تخريجها في صحيحيهما لكفى، فما بالك وقد خرّجها غيرهما من أصحاب كتب الحديث المعتمدة، وكتب السير المشهورة، وكتب التفاسير المأثورة. ويرى بعض العلماء أن المعراج وإن لم يثبت بالقران الكريم صراحة، ولكنه أشير إليه في سورة النجم في -قوله تعالى: {وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرى (13) عِنْدَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهى (14) عِنْدَها جَنَّةُ الْمَأْوى (15) إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ ما يَغْشى (16) ما زاغَ الْبَصَرُ وَما طَغى (17) لَقَدْ رَأى مِنْ آياتِ رَبِّهِ الْكُبْرى (18)} سورة النجم. 13- 18.

فقد روي عن ابن مسعود والسيدة عائشة – رضي الله عنهما – أن المرئي هو جبريل «وروي عن ابن عباس أن المرئي هو الله سبحانه وتعالى؛ والأول هو الصحيح المعتمد، وعلى رأي ابن عباس فالآية دالة أيضا على المعراج، لأنه يرى أن ذلك كان ليلة المعراج»، راه رسول الله صلّى الله عليه وسلّم على هيئته التي خلق عليها

ولم يره على هذه الحالة إلا مرتين: الأولى وهو نازل من غار حراء، والثانية ليلة المعراج. قال الإمام ابن كثير في تفسيره ما خلاصته مع التوضيح: وقد رأى النبي صلّى الله عليه وسلّم جبريل- عليه السلام- على صورته التي خلقه الله عليها مرتين: الأولى عقب فترة الوحي، والنبي صلّى الله عليه وسلّم نازل من غار حراء، فراه على صورته له ستمائة جناح قد سدّ عظم خلقه الأفق، فاقترب منه

وأوحى إليه عن الله عز وجل ما أوحى، وإليه أشار الله بقوله: {علَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوى * ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوى * وَهُوَ بِالْأُفُقِ الْأَعْلى * ثُمَّ دَنا فَتَدَلَّى * فَكانَ قابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنى * فَأَوْحى إِلى عَبْدِهِ ما أَوْحى} والثانية: ليلة الإسراء والمعراج عند سدرة المنتهى، وهي المشار إليها في هذه السورة النجم بقوله: {ولقد رآه نزلة أخرى * عند سدرة المنتهى}

الإسراء والمعراج في القرآن

الإسراء والمعراج في القرآن
الإسراء والمعراج في القرآن

﴿بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَىٰ بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا ۚ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ (1)﴾

تنزه الله سبحانه وتعظَّم؛ لقدرته على ما لا يقدر عليه أحد سواه، فهو الذي سيّر عبده محمدًا صلّى الله عليه وسلّم روحًا وجسدًا يقظة بجزء من الليل من المسجد الحرام إلى مسجد بيت المقدس الذي
باركنا حوله بالثمار والزروع وبمنازل الأنبياء عليهم السلام؛ ليرى بعض آياتنا الدالة على قدرة الله سبحانه، إنه هو السميع فلا يخفى عليه مسموع، البصير فلا يخفى عليه مُبْصَر.

﴿أَفَتُمَارُونَهُ عَلَىٰ مَا يَرَىٰ (12)﴾

أفتجادلونه – أيها المشركون – فيما أراه الله ليلة أسرى به؟!

﴿وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَىٰ (13)﴾

ولقد رأى محمد صلّى الله عليه وسلّم جبريل على صورته مرة أخرى ليلة أسري به.

﴿عِنْدَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَىٰ (14)﴾

عند سدرة المنتهى وهي شجرة عظيمة جدًّا في السماء السابعة.

﴿عِنْدَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَىٰ (15)﴾

عند هذه الشجرة جنة المأوى

﴿إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَىٰ (16)﴾

إذ يغشى السدرة من أمر الله شيء عظيم، لا يعرف كنهه إلا الله.

﴿مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَىٰ (17)﴾

ما مال بصره صلّى الله عليه وسلّم يمينًا ولا شمالًا، ولا تجاوز ما حدّ له.

﴿لَقَدْ رَأَىٰ مِنْ آيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَىٰ (18)﴾

لقد رأى محمد صلّى الله عليه وسلّم ليلة عرج به من آيات ربه العظمى الدالة على قدرته، فرأى الجنة، ورأى النار، وغيرهما.

فضل ليلة الإسراء والمعراج بالتفصيل

فضل ليلة الإسراء والمعراج بالتفصيل
فضل ليلة الإسراء والمعراج بالتفصيل

فضل ليلة الإسراء والمعراج بالتفصيل وهي:

  1.  نقطة تحول في طريق الدعوة إلى الله.
  2.  أثبتت نبوة رسول الله محمد –صلى الله عليه وسلم وصدقه.
  3.  تعد دعمًا نفسيًا للرسول صلى الله عليه وسلم بعد موت زوجته، خديجة، وعمه أبو طالب -رضي الله عنهما-.
  4.  تكريم لسيدنا محمد –صلى الله عليه وسلم – واطلاع على الغيب الذي لا يعلمه أحد إلا الله.
  5.  كشفت مكانة النبي –صلى الله عليه وسلم – التي لم يحظَ بها أحد من أهل السماوات والأرض.
  6.  صلاة النبي –صلى الله عليه وسلم- إمامًا للأنبياء، أكبر دليل على أنه خاتم المرسلين وشهيدًا على الناس.
  7.  جزاء صبر رسول الله –صلى الله عليه وسلم- وثباته على الكفار، ولفراق أحبته.
  8.  كانت اختبارًا لصبر المؤمنين وصدقهم في اتباعهم لدعوة الإسلامية، لأنها فوق مستوى العقل البشري.
  9.  ثقة أبو بكر الصديق بالرسول كانت كبيرة جدًا فقد ثبت في هذا الموقف عندما كذبه الكثير من أهل مكة وارتدوا عن دينهم.
  10. أثبتت أن كل الأنبياء يعبدون الله عز وجل وهم إخوة ودينهم واحد.
  11.  دللت على أهمية ومكانة الأقصى وأهمية المحافظة عليه والعمل على استعادته مرة أخرى.

قصة الإسراء والمعراج مختصرة

الإسراء والمعراج هي حادثة جرت ليلاً سنة 621م ما بين السنة الحادية عشرة إلى السنة الثانية عشرة من البعثة النبوية، يعدها المسلمون من معجزات النبي محمد، ومن الأحداث البارزة في تاريخ الدعوة الإسلامية.
يؤمن المسلمون أن الله أسرى نبيه محمد على البراق مع جبريل ليلاً من المسجد الحرام بمكة، إلى بيت المقدس.
وهي رحلة استهجنت قبيلة قريش حدوثها لدرجة أن بعضهم صار يصفق ويصفر مستهزئاً، ولكن النبي محمد أصر على تأكيدها وأنه انتقل بعد ذلك من القدس في رحلة سماوية بصحبة جبريل على دابة تسمى البراق
أو حسب التعبير الإسلامي عرج به إلى الملأ الأعلى عند سدرة المنتهى أي إلى أقصى مكان يمكن الوصول إليهِ في السماء وعاد بعد ذلك في نفس الليلة، وسُميت سورة الإسراء على اسم الحدث، والتي افتُتحت بقوله: ﴿سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ ۝

مشاهد الإسراء والمعراج الصحيحة

مشاهد الإسراء والمعراج الصحيحة
مشاهد الإسراء والمعراج الصحيحة
  1. البراق
    – وهي الدابة التي ركبها الرسول صلى الله عليه وسلم ذلك اليوم، ووصفه أنه يتميز بطوله ولونه الأبيض وسمي براقًا لشدة بريقه وسرعته، وهو أكبر من الحمار وأصغر من البغل، يضع حافره عند منتهى بصره حتى ولو كان جبل لقفز فوقه، يرتفع قدمه عند الهبوط، له جناحان، ليس بذكر ولا بأنثى
    – وهو دابة كان يركبها الأنبياء قبل الرسول صلى الله عليه وسلم، قال سعيد بن المسيب: أن الخليل إبراهيم عليه السلام كان يركب البراق يزور عليه البيت الحرام قادمًا من الشام
    – وورد في وصف البراق حديث أنس بن مالك أنه قال: (أنَّ رَسولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ قالَ: أُتِيتُ بالبُراقِ، وهو دابَّةٌ أبْيَضُ طَوِيلٌ فَوْقَ الحِمارِ، ودُونَ البَغْلِ، يَضَعُ حافِرَهُ عِنْدَ مُنْتَهَى طَرْفِهِ، قالَ: فَرَكِبْتُهُ حتَّى أتَيْتُ بَيْتَ المَقْدِسِ).
    -قصة الإسراء والمعراج .. تفاصيل حدثت في تلك الليلة لا يعرفها كثيرون
  2. مشاهد رحلة الإسراء والمعراج
    -في مشاهد رحلة الإسراء والمعراج اعتاد الرسول صلى الله عليه وسلم رؤية جبريل في هيئة إنسان حيث كان يأتي للرسول في هيئة الصحابي الجليل دحية الكلبي رضي الله عنه، ولكن في رحلة الإسراء والمعراج رآه على هيئته الحقيقية التي خلقه الله عليها، وهو مخلوق عظيم له ستمائة جناح، كل جناح منها حجمه مد البصر، فقد روى الإمام أحمد عَنِ عبد الله بن مسعود، أنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (رَأَيْتُ جِبْرِيلَ عِنْدَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى، عَلَيْهِ “سِتُّمِائَةِ جَنَاحٍ” يُنْتَثَرُ مِنْ رِيشِهِ التَّهَاوِيلُ أي الدُّرُّ وَالْيَاقُوتُ).
    -من الملائكة الذين رآهم الرسول في رحلة الإسراء والمعراج أيضا كان مالك خازن النار، فقد جاء في السنة النبوية عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه (رأى في رحلة الإسراء والمعراج المَلَك خازن النار؛ وهو مالك عليه السلام، حتى إن مالك هو الذي بدأ النبي -صلى الله عليه وسلم- بالسلام).
    – رأى الرسول في رحلة الإسراء والمعراج كل سماء نبي من الأنبياء رضوان الله عليهم، التقى بهم والقى عليهم التحية، والتقاهم الرسول .
    -وفي رحلة الإسراء والمعراج
  3. في السماء الأولى
    -ادم عليه السلام، تبادل معه التحية ودعا له آدم بالخير، ورآه الرسول جالسًا وعن يمينه وشماله أرواح، حتى إذا التفت يمينه ضحك وإذا التفت يساره بكى، فسأل الرسول جبريل فقال له: من هم عن يمينه هم أهل الجنة من ذريته ومن هم عن شماله هم أهل النار.
  4. السماء الثانية
    – عيسى عليه السلام، استقبل الرسول وحياه قائلًا “مرحبًا بالأخ الصالح والنبي الصالح”.
  5. السماء الثالثة
    – يوسف عليه السلام،
  6. السماء الرابعة
    – إدريس عليه السلام
  7. السماءالخامسة
    – رأى الرسول رجل عجوز أبيض الرأس واللحية، فسأل الرسول من هذا يا جبريل قال: “هذا المحبب في قومه هارون” فسلم عليه الرسول صلى الله عليه وسلم
  8. السماء السادسة
    – موسى عليه السلام، التقى به النبي ورآه يبكي فسأله ما يبكيك؟ فقال: “أبكي لأن غلامًا بُعث بعدي، يدخل الجنة من أمته أكثر ممن يدخلها من أمتي”.
  9. السماء السابعة
    – التقى الرسول بالخليل إبراهيم عليه السلام، رآه الرسول مسندًا ظهره إلى البيت المعمور
    – استقبل الخليل الرسول ودعا له فقال:” يا محمد، أقرئ أمتك مني السلام، وأخبرهم أن الجنة طيبة التربة، عذبة الماء، وأنها قيعان، وأن غراسها: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر”، رواه الترمذي.
  10. رحلة الإسراء والمعراج
    -رحلة الإسراء والمعراج فيها رأى الرسول أيضا في السماء السابعة سدرة المنتهى وهي شجرة جليلة القدر كبيرة الحجم، لها ثمار تشبه الجرار الكبيرة وأوراق تشبه أذن الفيل وتجري من تحتها الأنهار، ورأى الرسول أيضا في السماء السابعة البيت المعمور وهو “كعبة السماء” يدخله كل يوم سبعون ألف ملك يصلون فيه ولا يعودون إليه أبدًا
    – قد ثبت في الحديث الصحيح الذي رواه البخاري أن الرسول صلى الله عليه وسلم أثناء صعوده إلى السماء برفقة جبريل -عليه السلام- رأى البيت المعمور، حيث قال: (فَرُفِعَ لي البَيْتُ المَعْمُورُ، فَسَأَلْتُ جِبْرِيلَ، فَقالَ: هذا البَيْتُ المَعْمُورُ).
    -رأى الرسول أيضا العرض وهو من أعظم المخلوقات وحوله ملائكة كثر لا يعلم عددهم إلا الله وقوائمه مثل قوائم السرير يحمله أربعة من أعظم الملائكة ويوم القيامة يكونون ثمانية، والعرش هو سقف الجنة، قال الأمام علي كرم الله وجهه: (إن الله خلق العرش إظهار لقدرته ولم يتخذه مكان لذاته).

مشاهد ليلة الإسراء والمعراج

  • مشاهد ليلة الإسراء والمعراج دخول الجنة
    – هي بمثابة تكريم عظيم للرسول لم يقدم لأحد قبله، وهي فوق السماوات السبع وفيها ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر، حيث قال الرسول صلى الله عليه وسلم: (ثم أدخلت الجنة فإذا فيها حبايل اللؤلؤ وإذا ترابها المسك)، فالجنة هي مكان فسيح لا يعلم حدوده إلا الله والجنة التي دخلها الرسول هي جنة المأوى حيث جاء في سور النجم قوله تعالى” (عِنْدَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى عِنْدَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى)
    -رأى الرسول في الجنة ليلة الإسراء والمعراج نهر الكوثر وهو النهر الذي أختصه الله به تكريمًا له فعن أنس بن مالك ـ رضي الله عنه ـ أنّ النّبي “صلى الله عليه وسلم” قال: (بينما أنا أسير في الجنّة إذا أنا بنهر حافتاه قباب الدرّ المجوّف، قلت ما هذا يا جبريل، قال هذا الكوثر الذي أعطاك ربّك، فإذا طينه أو طيبه مسك أذفر) رواه البخاري.
    -من أحوال أهل الجنة التي رآها الرسول ليلة الإسراء والمعراج هم المجاهدون وقد رآهم في صورة قوم يزرعون ويحصدون في يومين، فلما رآهم رسول الله صلى الله عليه وسلم على ذلك سأل جبريل: ما هذا يا جبريل فقال: (هؤلاء هم المجاهدون في سبيل الله، تضاعف لهم الحسنة بسبعمائة ضعف).
  • مشاهد النار في الإسراء والمعراج
    -مشاهد النار في الإسراء والمعراج، رأى الرسول بعض أحوال أهل النار وهم يعذبون، فعندما كان يرى مشهد أناس يعذبون كان يسأل جبريل من هؤلاء، فمنهم الذين على صورة ثور يخرج من فتحة ضيقة ثم يرد أن يرجع فلا يستطيع، ومنهم الذين يرعون الأغنام وعلى عورتهم رقاع
    -وهم الذين لا يؤدون الزكاة، ومنهم الذين على صورة قوم تتفتت رؤوسهم ثم تعود وهؤلاء الذين تثاقلت رؤوسهم عن الصلاة، ومنهم الذين على صورة أناس يقطعون وجوههم وصدورهم بأظافر من النحاس وهم من كانوا يمشون بين الناس بالنميمة
    – ومنهم الذين رآهم على صورة قوم يشربون الصديد وهم شاربوا الخمر، ومنهم الذين يتنافسون فيما بينهم على أكل اللحم النتن ويتركون الطيب وهم الزناة، ومنهم الذين على صورة قوم تقرض ألسنتهم وشفاههم بمقاريض من نار وهم الذين يخطبون بين الناس بالفتنة والكذب والغش.

مقالات أعجبت زوارنا :

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى