التخطي إلى المحتوى
مشاجرة ارض اللواء أستمرت ثلاث ساعات
مشاجرة أرض اللواء بسبب كلب

في غياب الوعي الديني والوعي الأخلاقي لبعض المواطنون، تتزايد كل يوم حالات المشاجرات بين المواطنون علي أتفه الأسباب، في غياب التسامح والتفاهم والأخلاق المعهود عليها من قبل الشعب المصري.

المشاجرة بسبب كلب

شهدت منطقة أرض اللواء  مشاجرة بين الأهالي ، وكانت المشاجرة بين الأهالي نشبت بالأسلحة البيضاء، وزجاجات الملوتوف ، مما أدي إلي تلفيات جسيمة داخل المنطقة، وكانت المشاجرة التي حدثت صبيحة يوم الاثنين بين أهالي أرض اللواء ، وكانت المشاجرة التي نشبت بين احدي شباب المنطقة، بسبب الاختلاف علي ثمن بيع كلب وكان الطرف الأول صاحب الكلب الذي كان يريد بيعه ، قد حدد الطرف الأول سعر الكلب ، ولكن أخل الطرف الثاني بالاتفاق ولم يعطي الطرف الأول ثمن الكلب المتفق عليه ومن هنا نشبت المشاجرة.

الملوتوف والأسلحة البيضاء هي سادة الموقف

قام كلاً من الطرفين بالاستعانة بأقرانهما الذين قدموا بالأسلحة البيضاء وزجاجات الملوتوف ، ويقول احدي شهود العيان أن من يقوم بالمشاجرة هم يعتبر شباب في عمر الزهور لا يتعود ٢٠ عاماً ، ولكن تصرفاتهم الهمجية ، ضد بعض ورفع الأسلحة البيضاء، والضرب بزجاجات الملوتوف علي بعض، منا أدي إلي خسائر في المنطقة الموجود بها المشاجرة.

استمرار المشاجرة ثلاث ساعات

استمرت المشاجرة بين أهالي أرض اللواء ، بسبب كلب ، استمرت المشاجرة ثلاث ساعات ، بزجاجات الملوتوف ، والأسلحة البيضاء ولكن لم يقع أي إصابات من الطرفين، وتوجهت قوات الأمن إلي مكان المشاجرة ، وتم القبض علي الطرفين الذين كانوا السبب في نشوب المشاجرة بين بعض، وبالفعل تم القبض عليهم ومع التحقيق معهم تبين أن سبب المشاجرة هو الاختلاف علي ثمن كلب ، باعه الطرف الأول إلي الطرف الثاني، وبعد ذلك أخل الطرف الثاني بالاتفاق فقامت المشاجرة علي هذا الأساس، وتم حبس المتهمين ، أحتياطياً داخل قسم العجوزة لحين استكمال باقي الإجراءات.

وتأتي هذه المشاجرة بعد أيام من مشاجرة حلوان والتي كانت الضحية فيها فتاه قاموا بتجريد ملابسها وإجبارها إلي النزول إلي الشارع عارية وسط زهول أهالي المنطقة مكتوفين الأيدي.

التعليقات

اترك رد