التخطي إلى المحتوى
إجبار نادية فتاة حلوان بتجريدها من ملابسها وتصويرها عارية وسط ذهول المارة
تجريد بنت من ملابسها في حلوان

في الحادثة الأولي من نوعها في مصر هزت الشارع المصري ، فشعر المواطن بعدم الأمان علي بناته، أو زوجته أو نفسة، ففي حالة من الإجرام والتوحش قامت سيدات بتجريد فتاه في منطقة المثلث بحلوان ودفعها للخروج للشارع عارية.

انتشار البلطجة النسائية في حلوان

في أحدي مناطق حلوان ، بالتحديد بمنطقة المثلث التابعة لقسم ثاني حلوان ، قام عدد من السيدات عدماء الشفقة والرحمة بتجريد بنت من ملابسها في سن ١٤ عاماً ، وإجبارها بالنزول إلي الشارع، و قام عدداً من الشباب المنتظرين هذه البنت في الشارع وسط ذهول المواطنون، والذي لم يتمتع أي منهم بالمروءة، أو الشجاعة لإنقاذ هذه الفتاه.

وقد قام والد الفتاة علي قتل جاره السبب في هذه المشاجرة ، حيث رأي النجار أبنته مهدده ، وتهرول في الشارع باكية وهيا مجردة تماماً بدون ملابس ، وتم إجبارها علي فعل ذلك ، من قبل سيدات قاموا بالذهاب إلي شقة الفتاه المجني عليها ، وضربها هيا ووالدتها ، وقاموا بتجريدها من ملابسها، وإجبارها من الخروج من المنزل ، والنزول إلي الشارع بدون ملابس إطلاقاً ، وهذا مما جن جنون الأب الذي هرول مسرعاً  إلي ابنته لكي يقوم بسترها ، فاعترض طريقة زوج السيدة التي قامت بتجريد الفتاة من ملابسها، فجن جنون الأب بسبب عدم قدرته علي ستر أبنته في الشارع وهي تمشي مجردة الملابس وسط  المارة فقام بطعنه بالسلاح الأبيض وأرداه قتيلاً علي الفور.

تفاصيل الواقعة

بدأت الواقعة عندما حدثت خلافات بين والدة الطفلة نادية ١٤ عاماً ، وجارتهم أم يوسف، وتطورت المشاجرة بينهما حيث قامت أم يوسف باستدعاء أقاربها، علي الفور ، وبعد ذلك قامت المشاجرة ولم يكتفي أطراف أم يوسف بالمشاجرة فقط بل قاموا أيضاً بتجريد الطفلة نادية ذات ١٤ عاماً من ملابسها وإجبارها علي النزول إلي الشارع دون رحمة أو شفقة منهم، بينما كان رجال تابعين للمشاجرة منتظرين الفتاه أسفل المنزل قاموا بتصويرها وهي تجري في الشارع تستغيث بوالدها، الذي حاول حميتها فاعترضه زوج أم يوسف فقام الأب بقتلة حتي يقدر علي حماية أبنته.

التعليقات

اترك رد