أخبار

نتانياهو يصف سياسة الإتحاد الأوربي تجاه بلاده بالجنون

في اعتراضات الرئيس الإسرائيلي بنيامين نتانيا هو، تجاه سيئة الاتحاد الأوربي تجاه بلاده ، أنها سياسة مجنونة، وقد أدلي نتانياهوا بهذا التصريح في العاصمة المجربة بودابست أثناء لقائه بمجموعه من الصحفين، للمؤتمر الصحفي الذي كان معقود هناك وهذا عن طريق الخطاء.

وصف بنيامين نتانيا هوا سياسة الاتحاد الأوربي بالجنون

بنيامين نتانيا هوا أثناء انعقاد المؤتمر الصحفي للذي عقد لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانيا هوا في العاصمة المجرية بودابست ، وكان الميكروفون بعد انتهاء تصريحات بنيامين نتانيا هوا للصحفيين قال عن طريق الخطاء (أن سياسة الإتحاد الأوربي تجاه بلاده مجنونة)، ولم يكن بنيامين نتانيا هوا يعلم أن الميكروفون ، وكان هذا المؤتمر داخل جلسة مغلقة، في العاصمة المجرية برجودابيست، و قد صرح بنيامين نتانيا هوا بذلك التصريح ، دون علم منه أن الميكروفونات مفتوحة ، وكان مازال عدداً من الصحفين موجوداً ، وأصبحت كلمات بنيامين نتانيا هوا، تتصدر جميع الصحف الأوربية والعالمية ، والعربية بالذات.

نتانيا هوا يعترض علي شروط الاتحاد الأوربي

أعترض بنيامين نتانيا هوا رئيس وزراء إسرائيل ، علي سياسة الإتحاد الأوربي ، داخل إسرائيل، ويقول بنيامين نتانيا هوا أن سياسة الاتحاد الأوربي هيا سياسة مجنونة، و متعنته، وقال بنيامين نتانيا هوا أن سياسة الاتحاد الأوربي سياسة متعنته تجاه إسرائيل، وسياسة تتسم بالشروط وهي الوحيدة التي تضع الشروط تجاه إسرائيل.

تنديد الاتحاد الأوربي باستمرار إسرائيل لبناء المستوطنات

وندد الاتحاد الأوربي باستمرار إسرائيل ببناء المستوطنات في الضفة الغربية، المحتلة ونددت بذلك، وكانت تصريحات  بنيامين نتانيا هوا رئيس وزراء إسرائيل ، من خارج قاعة الاجتماعات ، وكان الاجتماع يضم كلاً من رئيس وزراء المجر، ورئيس وزراء ألتشيك، ورئيس وزراء بولندا، ورئيس وزراء سلوفينيا، ، وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانيا هوا ( أن الاتحاد الأوربي هوا الوحيد الذي يضع الشروط لعلاقته بإسرائيل، وله شروطاً وسياسات لا يريد التخلي عنها).

ويتابع نتاني اهو الحديث في القول ، ويقول أن له علاقة ممتازة مع الصين ولا يهمهم الأمر ، ولا يهتمون بالقضايا السياسية، وتابع القول أن للهند وروسيا لها نفس النظرة مثل نظرة الاتحاد الأوربي، واتبع الحديث بأن علي الاتحاد الأوربي تغير سياسته.

مقالات أعجبت زوارنا :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى