أخبارغير مصنف

خبراء سودانيون يحذرون من كارثة تتعلق بسد النهضة

  • عبر خبراء سودانيون في مجال السدود عن تخوفهم من مغبة انهيار سد النهضة الأثيوبي، الذي يتم إنشاؤه حالياً، وتسببه في كارثة على البلاد باعتباره قريبا من منطقة الزلازل في الإخدود الأفريقي.
  • وقال الدكتور محمد الأمين نور المستشار بوحدة تنفيذ السدود بالسودان – خلال ندوة “سد النهضة الفرص والتحديات وصراع الإرادات”، التي نظمها مركز تحليل النزاعات بجامعة أمدرمان الإسلامية اليوم – إنه مهما نفذت أثيوبيا من تحوطات ومقويات فإنها لن تزيل المخاطر المحتملة، وأضاف “الخطر سيظل معلقا فوق رؤوس أهل السودان من ولاية النيل الأزرق حتى الخرطوم”.
    وأشار الأمين، إلى غياب ثقافة إزالة المخاطر من الجهات المختصة، لافتا إلى أن السودان مع ذلك لن يتأثر خلال فترة ملء الخزان التي ستمتد إلى نحو 6 سنوات، ودعا إلى ضرورة إجراء دراسات مشتركة بين مصر والسودان وأثيوبيا، حول مخاطر السد وسبل مواجهتها.
    ومن جانبه، أكد الخبير السابق بوزارة الموارد المائية السودانية الحسن محمد طاهر، أن معظم الخبراء بالوزارة كانوا معترضين على قيام السد، وقال “إن المشروع نفذ في منطقة أخاديد، وإذا حدث زلزال لن تمسكه خرسانة ولا غيرها وسيهدد كل أهل السودان”.
    في حين، قلل الدكتور عثمان حمد المستشار بوزارة الموارد المائية والكهرباء بالسودان، من المخاوف بشأن انهيار السد، وقال “الخزان لا يمكن أن ينهار مباشرة، وإذا حدث سيحدث شرخ في السد الخرساني”، مشيرا إلى أن سلامة السد درست من قبل خبراء عالميين بجانب لجنة مختصة تتابع هذا الأمر، مبيناً أن السد يبعد عن منطقة الزلازل المذكورة بنحو 500 كيلو متر.
    بدوره، أكد مستشار السفارة الأثيوبية بالخرطوم، أن بلاده لم تبن سد النهضة لإلحاق الضرر بأية دولة.

مقالات أعجبت زوارنا :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى