أخبار

نظرة على توجه أمارة رأس الخيمة نحو البيئة المستدامة

تتوجه جهود الإمارات العربية المتحدة نحو تطبيقات التنمية المستدامة، وعلى وجه الخصوص برزت إمارة رأس  الخيمة في هذا المجال من خلال اطلاق عدة مسابقات وخطط، حيث أعلن مؤخراً عن قيام وزارة التغيير المناخي والبيئة وهيئة حماية البيئة بتوقيع مذكرات تفاهم مختلفة، تركز على حماية البيئة واستدامة جميع مواردها وهذا بخصوص التعاون البيئي وهو الذي يهدف استفادة الطرفان من الخبرات الكبيرة والمتخصصة في مجال الحفاظ على البيئة، ويتم تعميم الفائدة بين القطاعات الخاصة بالمجتمع في إمارة رأس الخيمة، والمساعدة دائماً في تحقيق جميع الفوائد على النطاق الاتحادي وهو الذي يساعد في تحقيق بيئة مستدامة.

حيث تتمهذه الجهود في إمارة رأس الخيمة بتوصيات قيادة الإماراة تزامنا مع توجه الإمارات العربية لهذا النطاق، حيث يتم تعزيز الشراكة والتعاون بيم جميع مؤسسات وجهات القطاع الحكومي داخل الدولة وهذا ما يساعد في تحقيق رؤية الإمارات 2021.

وآخر ما تم إعلانه هو قيام د. ثاني الزيودي، وزير التغير المناخي والبيئة بتوقيع مذكرة تفاهم من جانب وزارة التغير المناخي والبيئة مع جانب هيئة حماية البيئة والتنمية في رأس الخيمة ممثلة ب المدير العام د. سيف الغيص.

والمذكرة أحتوت على مجالات التعاون وتبادل المعلومات بينهم حول الانبعاثات التي تأتي من المنشآت الصناعية والآثار البيئية التي تنجم من الأنشطة الاقتصادية ويتم بناء القدرات الفنية المتخصصة في مجالات التخطيط البيئي الإستراتيجي.

البيئة في رأس الخيمة تدشن جائزة رقابة ناعمة لبيئة مستدامة

قامت هيئة حماية البيئة التنمية في رأس الخيمة بتدشين الدورة الأولى من جائزة رقابة ناعمة لبيئة مستدامة وهي أول جائزة يتم تقديمها على المستوى الدولي والإقليمي، وهذا أثناء انعقاد ملتقى القيادات النسائية التي تدعم العمل البيئي في الإمارة ليشارك فيه 12 شخصية قيادية وهي تمثل العديد من القطاعات في الدولة ويتم من خلالها مناقشة العديد من الفئات والمعايير الخاصة بالجائزة.

وتقدم المقترحات والملاحظات الهامة التي تحقق جميع أهدافها واستفادة المجتمع منه، ومدير عام الهيئة الدكتور سيف محمد الغيص أكد على أن هذه الجائزة تعمل على تمكين المرأة من أجل بيئة مستدامة ورسالتها تؤكد على ابتكار ممارسات تكون صديقة للبيئة.

وذلك من خلال تشجيع المراة لبذل جميع الجهود التطوعية التي تحمي البيئة دائماً واستدامة مواردها وتكريم جميع الجهود النسائية المميزة في مجال البيئة، وهذه الجائزة أيضاً تستهدف مواكبة توجهات الدولة للتمكن المرأة وإثبات جدارتها وقدرتها على العطاء وتطبيق الممارسات المميزة في مجال حماية البيئة واستدامة مواردها ورفع مستوى الوعي والمعرفة البيئية والإلتزام والإلمام بالقوانين المحلية والاتحادية التي لها علاقة بالبيئة عند العديد من فئات المجتمع وتعزيز التطوع في العمل البيئي الميداني، ويتم من خلالها تشجيع جميع المؤسسات وفرق العمل على التميز في البحث والإبتكار لتوفير جميع الحلول والقضايا للتحديات البيئية.

وقد تم ادراج الجائزة ضمن الفئة الذهبية في مؤسسة الأفكار البريطانية في عام 2018 وهي تعمل كفكرة ومبادرة مميزة ورائدة بشكل عالمي وغير مسبوق في مجال العمل البيئي.

وتم ذكر المبادرة و جائزة رقابة ناعمة لبيئة مستدامة وغيرها من المبادرات البيئة الابتكارية التي تم إطلاقها من خلال الهيئة أنها تشكل انطلاقة جديدة لإمارة رأٍس الخيمة لتحقيق مراكز ريادة على المستويين العالمي والمحلي ويعزى الفضل لصاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، حيث وجه مؤسسات الإمارة نحو هذا الهدف وحرص على تقديم حل للاهتمام الدائم بحماية البيئة واستدامة مواردها

وهذا بالسير والتماشي مع توجيهات الدولة.

وقد حظي حفل الاطلاق حضوراً ملفتاً واهتماماً كبيراً من مؤسساتها، وحضر الحفل الشيخة آمنة بنت سعود بن صقر القاسمي وحصة بنت عيسى بو حميد وزيرة تنمية المجتمع ومريم بنت محمد سعيد حارب المهيري وزيرة دولة وهي مسؤولة عن ملف الأمن الغذائي المستقبلي، وعدد كبير من القيادات النسائية والرائدات في العمل البيئي حضروا هذه الانطلاقة.

وأكد مدير عام هيئة حماية البيئة والتنمية في رأس الخيمة سيف محمد الغيص أن هذه الجائزة تتبلور حول رؤيتها التي تمكن المرأة بهدف بيئة مستدامة، وهذا يكون من خلال ابتكار العديد من الممارسات صديقة البيئة والتي تشجع المرأة على بذل العديد من الجهود التطوعية التي تحمي البيئة وتعمل على استدامة جميع مواردها وهي تكرم جميع الجهود النسائية المميزة في المجال البيئية، ويتم عمل رقابة ناعمة إلى البيئة المستدامة وغيرها من المبادرات البيئية الابتكارية التي قامت بإطلاقها الهيئة.

مبادرة إمارتي بيئي تجاه بيئة مستدامة في رأس الخيمة

مما لا شك فيه أن مبادرة إمارتي بيئي التي تم إطلاقها من قبل مؤسسة إدارة المخلفات برأس الخيمة حققت في أواخر عام 2017 نجاحاً كبيراً وهذا في عامها الأول، وتوجد نيه إلى إطلاق النسخة الثانية من برنامج التقييم الأخضر التي تم توجيهها إلى المدارس بالتماشي مع انطلاق العام الدراسي والبرنامج يساعد في تقييم أداء المدارس تجاه ممارسات البيئية وهي التي يتبعها الطلاب والمدرسون لأنها ذات دور فعال في اتباعها وهي التي تحتوى على الخطط أيضاً ولقاء من خلال عدد من ممثلي قطاع الضيافة والفنادق وهو الذي يساعد في دعم الممارسات الدائمة وجوائز الفنادق الخضراء برأس الخيمة.

والحملة تم انطلاقها في شهر سبتمبر 2018 وهي التي تهدف لتعريف المواطنين الإماراتيين وهم المقيمين في رأس الخيمة بضرورة إعادة التدوير وفرز النفايات المنزلية وهي المصدر من خلال وضعها في جميع الحاويات التي يتم تخصيصها من خلال استعمال الأكياس الخضراء للمواد التي تقبل إعادة تدوير الأكياس البنية لبقايا الطعام والمواد العضوية.

والرئيس التنفيذي لمؤسسة إدارة المخلفات في رأس الخيمة سونيا ناصر أكدت أن الهدف الأساسي هو تشجيع جميع الأفراد في المجتمع برأس الخيمة من أتباع ممارسات مستدامة تكون صديقة البيئة وهذا يكون ابتداءاً من الأفراد وهذا وصولاً إلى جميع الشركات الخاصة والمؤسسات الحكومية الكبرى.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق