أخبار

الجيش الإسرائيلي يسرق وثائق مهمة من القدس

قام الجيش الإسرائيلي أثناء غلق المسجد الأقصى ثلاث أيام أمام المصلين بسرقة وثائق مهمة من المسجد الأقصى،تتعلق بأملاك و أوقاف القدس المحتلة و أراضيها، وذلك بعد  غلقة أمام الفلسطينيين، وفيما يلي تصريحات حسن خاطر رئيس مركز القدس المحتلة وأراضيها.

تصريحات رئيس مركز القدس الدولي في فلسطين

أكد السيد حسن خاطر رئيس مركز القدس الدولي في فلسطين في تصريح صحفي له، قال:

  • “إن الاحتلال استولي على الوثائق المتعلقة بالأوقاف الإسلامية في القدس المحتلة،حينما استفرد بالأقصى لثلاثة أيام متوالية،متنقلا بقواته بين غرفة ومكاتبه و أرشيفه ووثائقه،بعدما أخلاه من المصلين وموظفيه وحراسه”.
  • كما أكد حسن خاطر أن “الاحتلال بواسطة  هذه الوثائق،سيضع يده علي أوقاف القدس و أملاكها وعقاراتها،باعتبارها أرشيفا وقفيا خاصا بالأملاك و المحاكم الشرعية،حيث تشكل قاعدة بيانات لأملاك و أوقاف و أراضي القدس المحتلة، بما يشكل سرقتها كارثة حقيقية”.
  • وأضاف أيضا”أن الوثائق الوقفية تخص تفاصيل و أسرار الأوقاف والتواقيع المهرة عليها،و إن استيلاء الاحتلال عليها يمكنه  من الحصول علي التواقيع، ومعرفة أصحاب الصلاحية فيها، وكيفية نقل أو طرق التصرف بملكية الوقف،و ألإطلاع علي كل تفاصيلها و محتوياتها “.
  • وأكد علي أن هذا الأمر خطير جدا ويشكل خطورة كبيرة علي الأوقاف التي  تشكل العمود الفقري في القدس المحتلة، والتي يتجاوز حجمها 90%من البلدة القديمة،و نسبة عالية من القدس المحتلة.
  • هذا غير براعة الاحتلال في التزوير،وقدرة تلاعبه بالوثائق وإلحاق الدمار بالأوقاف، إذا تم استخدامها.
  • “أن إسرائيل شرعت قانون يسمى” قانون أملاك الغائبين “و أستخراج الصيغ التي تمكنه من ابتلاع المزيد من الأراضي و المقدسات الدينية”
  • و أفاد بأن “اللجنة الفنية، التي شكلتها دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس المحتلة، ستقوم بحصر حجم المفقودات من الوثائق المسروقة،التي استحوذ عليها الاحتلال سواء بمصادرة الأصول أم بتصويرها”.
  • و أكد أن كل هذا سيدفع لاستمرار الانتفاضة الفلسطينية.

 

مقالات أعجبت زوارنا :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى