أخبار

أخر أخبار جزيرة الوراق الساخنة

يعيش الآن  المجتمع المصري أزمه كبيره وخطيره والسبب في ذلك ما حدث وما زال يحدث بجزيرة الوراق فهذه الأحداث تشير إلى عواقب وخيمة  نظرا للتوتر السائد  في هذه المرحلة والمشاحنات الموجودة بين الأهالي والشرطة، حيث قد صدر قرارات فجائيه بإزالة جميع التعديات علي الجزيرة أو على الأراضي التي تملكها الدولة فقام الأهالي بالتصدي ومواجهة الشرطة وتسبب ذلك في وقوع العديد من الإصابات لكلا من  الطرفيين وحدوث حالة وفاة واحدة من أهالي الجزيرة مما تسبب ذلك في أستفزاز واستثارة المشاعر للأهالي وزيادة التوتر في تشييع جنازة سيد  الطفشان، وأدي ذلك إلى تجمهر

تاريخ جزيرة الوراق

يبلغ عدد سكان جزيرة الوراق 70 ألف نسمه ومعروف  أن موقع جزيرة الوراق بمحافظة الجيزة  في قلب النيل وتمتاز بموقعها المتميز الإستراتيجي والسياحي أيضا وهى تعتبر من أهم الجزر بين أكثر من 250 جزيرة في مصر وتبلغ مساحتها 1500 فدان تقريبا، وهى تربط ثلاث محافظات القاهرة و القليوبية  والجيرة.

تصريحات وزير الزراعة

صرح وزير الزراعة في أحد التصريحات الصحفية أن الوزارة قد قامت بإصدار بعض القرارات لإزالة المخالفات على عدد 439 حالة من حالات التعدي على أراضى من ضمن ملكية الدولة وهى أراضى طرح البحر على النيل حتي يتم تحقيق سيادة الدولة وإثبات هيبة الدولة على أراضيها، وهناك يؤكد كثير من الأهالي يذكرون أن الدولة تمتلك من مساحة الجزيرة 100 فدان نصفهم ملك لوزارة الأوقاف والنصف الآخر أراضى ملك للدولة وباقي مساحة الجزيرة ملك لأهالي الوراق ومعهم الأوراق التي تثبت ذلك وكذلك سندات الملكية.

أسباب غضب أهل جزيرة الوراق

وكل هذه الأحداث تسببت في أن الغضب سيطر على الجميع من أهالي الجزيرة وكذلك من خارج الجزيرة  خاصة بعد إيقاف حركة النقل بالمعديات من قبل المسطحات المائية فما هذا التصرف الغير حكيم فتم عزل الجزيرة عن محافظة الجيزة، وهذا يؤدي إلى  توقف حركة النقل والشراء والبيع أهذا هو التصرف الذي تراه الحكومة صحيحاً أن تمنع الحياه وتقطع كل السبل عن الأهالي فهذا يعتبر عقاب وهناك صعوبة على المواطنين للذهاب إلى أعمالهم وهذا يؤدى إلى مزيد من الاحتقان بين الشرطة والأهالي .

ويصبح من الواضح لأي مواطن أن أحداث الجزيرة بدأت بعد

انتشار في الفترة الأخيرة بعض الأخبار عن الجزيرة على مواقع التواصل الاجتماعي لتوضح بعض التصميمات الهندسية لتحويل جزيرة الوراق إلى جزيرة عالمية بتمويل إماراتي ضخم، وتم انتشار هذه الأخبار  فأصبحت الوراق بكل ما فيها على صفيح ساخن وهناك أطراف من مصلحتها أن تستفيد من هذه الأحداث وتريد انتشار الفتنه لإثارة الرأي العام الذي بالتالي يؤدي بطريقه مباشرة إلى ضرب استقرار الاقتصاد المصري وبالتالي الوطن ، وفى النهاية أعلنت الداخلية أخبار عن تأجيل عملية الإزالة حتي يتم أصدار ميعاد أخر للإزاله.

 

مقالات أعجبت زوارنا :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى