أخبارغير مصنف

سجن وهو مظلوم بعد 40 عاما من سجنه بسبب شهادة زور تظهر برائته والمفاجئة ما التعويض الذي طلبه

هناك مثل يقال ياما في الحبس مظاليم  وهذا المثل ينطبق علي هذا الرجل ، لأنه قضي حياته وهو شاب في عمر 17 عام في السجن حاولي 40 عام مظلوم نتيجة شهادة زور ولكن مع مرور الوقت تظهر برائته المفاجئة  فما هو التعويض الذس طلبه إليكم في متابعة الموضوع لتتعرفوا علي الحقيقة فقد خرج من السجن وعمرة 57 عاما .

في عام 1975 هاجم ثلاث أشخاص  موظف يعمل لدي شركة صرافة في “,ولاية  كليفلاند” أسمه “هارولد فرانكس” حيث قام الأول بإلقاء مادة حامض من الأسيد على الموظف والثاني أطلق عليه النار من مسدسه الخاص وكان الثالث ينتظر لدي السيارة في الخارج استعدادا لينم الهروب بعد إتمام عملية القتل وأيضا السرقة وعلى الفور أو وجه السرعة الفائقة أتت الشرطة ولكن بعد أن تم الهروب للثلاثة.

فكان هنالك صبي يبلغ من العمر 12 عاما ويدعى “إدي فيرنون” أعلن أنه شاهد على الجريمة وحيث نطق بأسماء المتهمين في المحكمة وعليه أدانت هيئة المحلفين كلا من” كوامي أجامو,ايلي بريدجمان ,ريكي جاكسون” ونفذ عليهم  حكم  بالإعدام لكن تم تخفيف الحكم الصادر بحقهم إلي السجن المؤبد وبعد مرور 36 عاما حدثت مفاجأة للمحكمة حيث تقدم الشاهد الرئيسي فيرنون الذي كان صيبا لسحب شهادته ليتم تفتح القضية من جديد.

وفقد ذكر الصبي بأنه كان مجرد طفل صغير أراد المساعدة للشرطة وأنه في الحقيقة لم لن يشاهد الجريمة ولكنه سمع من أحد الضباط وهو يقول لضابط  أخر “أنا أعرف تماما من فعل ذلك” وفقد ظن الصبي حينها أنه يلعب بدور البطولة في هذه القضية فقد تسبب في سجن رجل كان برئي وقضى أجمل أيام عمره في السجن

وأثناء جلسة تبرئة “كوامى أجامو” في 9 -11- 2014  طلب منه القاضي“ريتشارد بيكار” أن يطلب مبلغ لكي يتم تعويض المناسب لما ضاع من عمره في السجن ثم أنتظر القاضي وأيضا الجميع أن يطلب أجامو مبلغ مالي كبير جدا ولكنه طلب من المحكمة والدموع تغمر عنيه أن له طلبا واحدا فقط أن يتم إعادة النظر في القوانين التي تسببت في اعتقاله وأيضا ظلمه فقط وبعد مرور أيام قليلة عن خروج أجامو ذهب إلى منزله الرئيس أوباما ومعه زوجته السيدة الأولى وأخذ معه عشاء وقضى سهرة عشاء مع أجامو.

مقالات أعجبت زوارنا :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى