أخبار

تعرف الآن على أسباب أعادة طباعة الجنيه الورقي من جديد

تعرف الآن على أسباب أعادة طباعة الجنيه الورقي من جديد، بعد اصدار البنك المركزي قرارا بعودة الجنيه الورقي مرة آخري بعد توقف طباعته في البنك والذي دام توقفه إلى خمس سنوات، وهو القرار الذي لقى اهتمام الكثيرون من المواطنين، خاصه انه سوف يطرح في البنوك مع بداية شهر رمضان، وقام البك حاليا بطباعة 500 مليون جنيه تمهيدا لطرحها في الأسواق.

وكان بداية إلغاء الجنيه الورقي عام 2010 بقرار من بطرس غالى وزير المالية، والذي قام بإلغاء جميع العملات الورقية الأقل من الجنيه وتحويلها إلى عملات معدنيه، ومع تفعيل هذا القرار تم سحب العملات الورقية الصغيرة من الأسواق تدريجيا حتى اختفت تماما من الأسواق خلال 3 سنوات ولم يعد احد يتعامل بها نهائيا.

ما هو تاريخ الجنيه الورقي ؟ :

لقد بدأت طباعة الجنيه الورقي للمره الأولي بقرار عام 1834، وفى عام 1836 تم التعامل به في الأسواق المصرية، وفى عام 1833 اصدر البنك الأهلي لأول مره عن وجود أوراق نقدية في مصر، حيث كان الجنيه هوا الورقة المتداولة بشكل كبير في الأسواق المصرية.

أسباب إلغاء طباعة الجنيه الورقي واستخدام المعدني ؟

أُعتقد في البداية أن تكلفة طباعة الجنية المعدني ستكون أقل من الورقي وبالتالي تم إيقاف طباعته، إلا أنه ومع الوقت اتضح أن تكلفة المعدني أكبر من الورقي، على الرغم من أن العمر الافتراضي للجنية المعدني أكثر من الورقي

تصريحات محافظ البنك المركزي حول أسباب عودة طباعة الجنية الورقي :

صرح محافظ البنك المركزي “طارق عامر” بأن تكلفة طباعة الجنية الورقي تمثل تقريباً نصف تكلفة طباعة المعدني، مشيراً إلى استمرار طباعة الجنية المعدني على الرغم من قرار عودة الورقي، إذ تستمر مصلحة صك العملة بوزارة المالية في طباعته، مضيفاً أنه لم يتم إيقاف التعامل بالجنية الورقي ولكن تم سحبه من الأسواق خلال السنوات الماضية، مما تتطلب طباعة 500 مليون ورقة جديدة منه لتوزيعها على الأسواق.

وفيما يخص الجنية الورقي السابق والمدون عليه اسم محافظ البنك المركزي الأسبق “فاروق العقدة” و محمود أبو العيون، صرح عامر بأن الجنية الجديد الذي سيطبع سيحمل اسم “طارق عامر”، ومن المقرر أن يبدأ العمل به في اليوم الأول من رمضان، نظراً لحاجة الأسواق حالياً في عودة ظهور الجنية الورقي مجدداً.

يذكر أن عملية طباعة العملات المصرية الورقية “البنكنوت” تتولاها مطبعة البنك المركزي بدار طباعة النقد بحي الهرم بالجيزة، والتي تحظى برقابة وتأمين شديدين.

وعن فئات البنكنوت المصري المتواجدة حالياً فهي العملات الورقية من فئات خمسة جنية وعشرين جنية وخمسين جنية ومائه جنية ومئتين جنية، وهي عملات مأمنه من خلال عناصر التأمين التي تحدث بشكل متزامن، ويختص البنك المركزي بطباعتها، أما العملات المعدنية فتختص بطباعتها مصلحة صك العملة التابعة لوزارة المالية.

طباعة الجنية الورقي لاستخدام المعدني في صناعة المفاتيح والعملات المعدنية :

قرار عودة الجنية الورقي يرجع إلى سوء استخدام المعدني، والذي كان يستغل في صناعة المفاتيح والأدوات المعدنية من خلال ورش المعادن التي كانت تجمعه وتعيد تصنيعه، مما ترتب عليه نقص شديد في العملات المعدنية فئات الـ 50 قرش والـ 100 قرش في الأسواق خلال الفترة الماضية.

 


مقالات أعجبت زوارنا :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى