تعرّف على اسباب تنميل الوجه وطرق علاجه

تنميل الوجه هو حالة يكون فيها فقدان الإحساس أو الشعور جزئيًا أو في كل الوجه. يمكن أن تكون حالة مؤقتة أو دائمة، ويمكن أن تختلف شدّة التنميل من وخز خفيف إلى فقدان كامل للإحساس. من الممكن أن يكون تنميل الوجه انعكاسًا لعرض ما يصيب صحة الإنسان. في هذا المقال، سنتعرف على أسباب تنميل الوجه وطرق علاجه.

أسباب تنميل الوجه

يمكن أن يكون التنميل في الوجه مثيرًا للقلق، وهناك العديد من أسباب تنميل الوجه المحتملة لهذه الحالة. فيما يلي بعض الأسباب الأكثر شيوعًا:

تلف الأعصاب

عندما تتلف أعصابك أو تنضغط أو تتهيج، فهذا يكون سببًا من أسباب تنميل الوجه، وقد تشعر بالخدران. يسمح لك زوج من الأعصاب التي تجري على جانبي رأسك بالشعور بدرجة الحرارة والألم واللمس والأحاسيس الأخرى. تتحكم مجموعات مختلفة من الأعصاب في كيفية تحرّك وجهك. أي مشاكل مع هذه الأعصاب يمكن أن يسلب الشعور من جزء من وجهك. يمكن أن يحدث ذلك بعد جراحة الأسنان أو الإصابة أو حتى النوم في وضع غريب.

الحالات الطبية

هناك العديد من الحالات الطبية التي يمكن أن تكون من أسباب تنميل الوجه، بما في ذلك:

1.    التصلب المتعدد (MS)

الخدران هو أحد اسباب تنميل الوجه الأولى والأكثر شيوعًا لمرض التصلب العصبي المتعدد. يهاجم جهازك المناعي الطبقة التي تحمي الألياف العصبية، مما يتسبب في فقدان جسمك للإحساس في وجهك أو أجزاء أخرى من جسمك.

2.    القوباء المنطقيه

القوباء المنطقية هي من اسباب تنميل الوجه، وهي عدوى تصيب الأعصاب يسببها نفس الفيروس الذي يسبب لك جدري الماء. يمكن أن يؤدي الهربس النطاقي إلى طفح جلدي مؤلم على جانب واحد من وجهك أو جسمك، وأحيانا حول عين واحدة. قد يحدث خدر أو حرقان أو حكة أو وخز أو ألم في تلك المنطقة من جلدك قبل 1-5 أيام من ظهور الطفح الجلدي.

3.    السكتة الدماغية

تحدث السكتة الدماغية عندما ينسد أو ينفجر وعاء دموي يضخ الدم والأكسجين إلى الدماغ. واحدة من العلامات التحذيرية للسكتة الدماغية هي خدران مفاجئ أو تدلي وجهك. تموت خلايا الدماغ بسرعة بدون دم وأكسجين، مما قد يؤدي إلى تلف دائم في الدماغ.

4.    النوبة الإقفارية العابرة (TIA)

وتسمى أيضًا السكتات الدماغية الصغيرة أو التحذيرية، وتسبب النوبات الإقفارية العابرة نفس أعراض السكتة الدماغية، بما في ذلك التنميل في وجهك. ولكن على عكس السكتة الدماغية، تزول الجلطة بسرعة، وتستمر الأعراض لبضع دقائق فقط.

5.    شلل بيل

هو نوع من شلل العصب الوجهي يجعل العضلات على جانب واحد من وجهك ضعيفة أو مشلولة. يبدو أن هذا الجانب يتدلى، جنبًا إلى جنب مع جفنك وزاوية فمك. يحدث الشلل عندما يتورم العصب الوجهي، مما يؤثر على كيفية تحريك وجهك. قد تظهر الأعراض في غضون ساعات أو أيام وعادة ما تتحسن في غضون بضعة أسابيع.

6.    ورم

يمكن أن تنمو بعض الأورام الحميدة أو غير السرطانية على الأعصاب التي تتحكم في الإحساس في وجهك وكيفية تحركه أو بالقرب منها. إذا أصبح الورم كبيرًا بما فيه الكفاية، فيمكنه الضغط على العصب ويكون سببًا من اسباب تنميل الوجه. تعتمد أعراضك على العصب المصاب.

7.    تمدد الأوعية الدموية في الدماغ

هذه بقعة ضعيفة منتفخة في جدار شريان الدماغ. مع نمو تمدد الأوعية الدموية، يمكن أن يضغط على أنسجة المخ والأعصاب، مما يؤدي إلى خدران في جانب واحد من الوجه. قد تشعر أيضًا بألم في عين واحدة أو لديك رؤية مزدوجة. إذا تسرب تمدد الأوعية الدموية في الدماغ أو انفجر، فقد يتسبب ذلك في حدوث نزيف في الدماغ، مما يتطلب علاجًا طارئا.

كيفية علاج تنميل الوجه: الأدوية والعلاجات

يمكن أن يكون خدران الوجه أحد الأعراض المقلقة، من أجل علاج تنميل الوجه، هناك علاجات يمكن أن تساعد في تخفيف الانزعاج. يمكن وصف أدوية مثل Neurontin وTegretol لإدارة الألم المرتبط بخدران الوجه. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أيضا استخدام مضادات الاكتئاب مثل Elavil للمساعدة في إدارة الألم.

علاج الحالات الكامنة التي تسبب خدران الوجه

يمكن أن يحدث خدران الوجه بسبب حالات كامنة مختلفة، مثل الصداع النصفي والتصلب المتعدد والقوباء المنطقية والأورام ومشاكل الأوعية الدموية والالتهابات البكتيرية. فيما يلي بعض العلاجات الشائعة لهذه الحالات الأساسية:

  • يمكن استخدام أدوية التريبتان مثل Imitrex لعلاج الصداع النصفي.
  • يمكن استخدام العلاج المعدل للمرض مثل Aubagio لعلاج التصلب المتعدد.
  • يمكن استخدام العلاج المضاد للفيروسات لعلاج القوباء المنطقية.
  • يمكن أن يساعد الاستئصال الجراحي للورم أو الأوعية الدموية التي تؤثر على العصب الثلاثي التوائم في تخفيف خدر الوجه.
  • يمكن استخدام المضادات الحيوية لعلاج الالتهابات البكتيرية.

التعافي من خدران الوجه

إذا تم علاج الحالة الأساسية التي تسبب خدران الوجه بنجاح، يمكن أن يزول خدران الوجه. ومع ذلك، إذا تعرض العصب الثلاثي التوائم لأضرار بالغة، فقد لا يكون من الممكن استعادة الإحساس الطبيعي بالوجه.

النهاية

تنميل الوجه هو فقدان الإحساس جزئيًا أو كليًا في الوجه، ويمكن أن يكون بسبب تلف الأعصاب أو حالات طبية مثل التصلب المتعدد والقوباء المنطقية والسكتة الدماغية. يجب استشارة الطبيب إذا كان التنميل مستمرًا أو يتكرر ويعتمد العلاج على سبب التنميل وشدته.

مقالات أعجبت زوارنا :

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى