تشخيص دوالي الخصية – الأعراض وطرق العلاج

إذا كنت تود معرفة المزيد عن دوالي الخصية فهو مرض العصر بين الذكور، بحيث ينتشر بينهم بنسبة تقارب الـ 20% ولا يرتبط أبدا بعمر معين، فقد يصيب كبار السن أو تجد عدد كبير من الشباب في سن ال 15 إلى 40 يعانون منه، وبالرغم من أنه مصدر للألم في تلك المنطقة الحساسة، إلا أن الغالبية العظمى من المرضى لا يطلقون العنان لشكواهم منه، إلا عندما يؤثر على الخصوبة ويتأخر الإنجاب دون وجود عوائق لدى الزوجة.

دوالي الخصية

الدوالي عبارة عن انتفاخ واتساع بالأوردة، التي تعود بالدم النافذ من الأكسجين إلى القلب مرة أخرى، حيث إن هذه الأوعية الدموية تتضمن بعض من المعوقات، تسمح بارتجاع الدم في عكس خط سيره الطبيعي، وغالباً ما يحدث ذلك بالأوردة السطحية القريبة من الجلد، فتظهر ذات ملمس ومظهر منتفخ ومتعرج بلون أزرق داكن، نتيجة اتساع القطر وتمدد الجدران، فالدماء تخزن بها ولا تتحرك بالسلاسة المفترضة، كما يمكن لهذا الخلل أن يحدث في العديد من مناطق الجسم، إلا أنه يكون أكثر وضوح بالساقين.

أما عن دوالي الخصية أو القيلة الدوالية فهي تعتمد نفس نمط الصعوبة في دوران الدم، ولكنها تكون بالأوردة التي تشبه شبكة العنكبوت المغذية للخصيتين داخل كيس الصفن، وتتمركز بشكل كبير حول الحبل المنوي، الذي ينقل الحيوانات المنوية الناضجة من الخصية “مقر التصنيع” إلى القضيب عند القذف، ما يسبب مشاكل بالخصوبة تصل حد العقم لدى 90% من المصابين بدوالي الخصية .

أعراض دوالي الخصية

تختلف الأعراض المصاحبة لدوالي الصفن من شخص لآخر، فالبعض لا تشكل لديه مصدر للألم، ولا يكتشفها إلا في حال تأخر الإنجاب، والبعض الآخر تظهر لديه الأعراض التالية.

  • الشعور بألم في منطقة الحوض غير معلوم المصدر، ومع تقدم الحالة يصبح الألم مبرح محدد بالخصية.
  • الوقوف أو الجلوس لفترات طويلة يتسبب في زيادة حدة الألم.
  • يصل الشعور بالألم في هذه المنطقة أوجه عند الليل، ولا تخف حدته إلا عند الاستلقاء على الظهر.
  • مشاكل جنسية نتيجة ضعف مستوى هرمون التستوستيرون، تتمثل في ضعف الانتصاب، قلة عدد الحيوانات المنوية، انخفاض شديد في الرغبة الجنسية.
  • انكماش ملحوظ في حجم أحد الخصيتين أو كلاهما.
  • الشعور بوجود تكتلات داخل كيس الصفن، عند الضغط عليها.
  • تدني مستوى الخصوبة.

كيف يتم تشخيص دوالي الخصية؟

تختلف الكيفية التي يتم الفحص والتشخيص بها، حسب درجة تمكن الدوالي من الخصية، حيث إن المراحل المتقدمة منها يمكن للمريض أو الطبيب، التأكد منها بمجرد النظر إلى الخصية دون لمس أو فحص، ذلك أنها تظهر محاطة بشبكة من التعرجات خشنة الملمس زرقاء اللون، أما الدرجات الأقل شدة من دوالي الخصية يلجأ فيها الطبيب المختص إلى الفحص السريري، بحيث يتم جس الأوردة بمنطقة الخصية والحبل المنوي باليد، ليتحسسها الطبيب إذا كانت منتفخة أو متعرجة.

في بعض الحالات التي تكون فيها الدوالي بسيطة وغير واضحة، قد يطلب الطبيب من المريض أن يشكل ضغط شديد على البطن وكأنه يريد التبرز، وهنا يزداد حجم الأوردة ويمكن التأكد منها، كما قد يحتاج البعض إلى إجراء فحص بالموجات فوق الصوتية على كيس الصفن والحبل المنوي، للتأكد من صحة التشخيص، بحيث يتم تحديد حجم الأوردة ومدى السريان العكسي بها، إذا تجاوز قطرها ال 3 ميلي فإن ذلك يؤكد الإصابة التي تستلزم العلاج.

دوالي الخصية
دوالي الخصية

طرق علاج دوالي الخصية

ليست كل حالات دوالي الخصية تستلزم التدخل الطبي والعلاج، حيث إن الدرجات البسيطة منها يمكن التعايش معها والحد من تفاقمها، بتغيير أسلوب الحياة وبعض النصائح البسيطة عن كيفية الوقاية منها، إلا أن الرجال الذين يحتاجون إلى سد ووقف اتساع الأوردة، هم من يعانون من ألم مبرح أو انكماش حاد بالخصية يهدد بضمورها، أو مشاكل بالخصوبة تعيق الإنجاب، أما عن بروتوكولات العلاج المتبعة فهي متعددة، إلا أن التدخل الجراحي أبرزها.

جراحة المنظار

يحتاج هذا النوع من العلاج إلى تخدير، كما إنه ينطوي على مضاعفات أكثر من أي طريقة أخرى، حيث يتم إحداث جرح لإدخال كاميرا طبية صغيرة، وجرح آخر لإدخال الأجهزة الطبية الدقيقة، التي سوف يتم استخدامها لإغلاق الوريد المنتفخ.

الجراحة المفتوحة

هي من أشهر طرق العلاج المتبعة، ذلك أنها قليلة المضاعفات ولا تحتاج إلى احترافية شديدة في التنفيذ، بحيث يتم عمل جرح بسيط بالبطن للوصول من خلاله إلى الخصية، وتتميز هذه الجراحة بأنها سريعة التعافي، بحيث يمكن للرجل ممارسة حياته الزوجية بعد أسبوعين من التعافي.

الانصمام بالقسطرة

هي من أفضل طرق علاج دوالي الخصية، حيث إن احتمالية حدوث عقم نتيجة للتدخل الجراحي تكون أقل بمعدل 90%، كما أن التكلفة المادية أقل من غيرها، إلا إنها غير متبعة على نطاق واسع، ذلك بسبب احتياجها إلى دقة شديدة في التنفيذ ويد طبية ماهرة لا تهتز مثل دكتور أحمد راغب أخصائي جراحة المسالك البولية والذكورة والعقم في مستشفى بداية، هذا الصرح الطبي العتيق الذي يضم بين جدرانه أفضل الكوادر الطبية والتجهيزات الحديثة المتخصصة، التي تجعل حلم الإنجاب حقيقة في أقصر وقت ممكن وبأقل تكلفة.

جدير بالذكر أن إجراء هذه التقنية بسهولة واحترافية جعلت نسبة نجاحها لدينا في أوجها، حيث يقوم الطبيب بإجراء جرح بسيط بالفخذ يتم من خلاله إدخال أنبوب صغير إلى الوريد الخصوي المصاب، ذلك في وجود أخصائي أشعة محترف لأن هذه التقنية تعتمد بشكل أساسي على استخدام أنواع خاصة من الصبغات، توضح حال الأوردة داخل كيس الصفن، ليتم تزويد الوريد المصاب بلفائف تمنع تدفق الدم به.

أسباب الإصابة بدوالي الخصية

عادة ما تكون دوالي الصفن بالخصية اليسرى، لأن الوريد بها عمودي كالأوردة الموجودة بالساق، والتي تؤدي وظيفتها في نزح الدم بعكس اتجاه الجاذبية، ما يجعل الصمامات بها أكثر عرضة للتلف، فتنبعج وتتسع، أما الخصية اليمنى فإن الوريد بها مائل بعض الشيء ما يجعل أصابتها بالدوالي أمر نادر، وبالرغم من ذلك فإن إنتاجها للحيوانات المنوية يتأثر بدوالي الخصية اليسرى، والغريب في الأمر أنه وحتى الآن لم يتم الوقوف على أسباب واضحة للإصابة بهذا المرض، ولكن هناك بعض الاحتمالات نذكر منها ما يلي:

  • يعتقد أن العمر له دخل أساسي بانتشار دوالي الخصية، حيث تجدها أشد ما يكون لدى الشباب في سن المراهقة (من 15 إلى 20).
  • ارتفاع حرارة الخصيتين نتيجة للملابس الضيقة، والغير مريحة، أو وضع اللاب توب على الساقين لساعات طويلة، حيث أن الحرارة المرتفعة عن 30 درجة مئوية تكون مضرة للخصيتين، لذا خلقهم الله خارج الجسم.
  • حدوث احتقان وريدي بالخصية من حين لآخر، يصيب الصمامات بالخليل وعدم القدرة على إتمام وظائفها.
  • إصابة العقد اللمفاوية القريبة من الخصيتين بالتورم.
  • وجود تجلط طفيف الدم بالأوعية الدموية الخاصة بكيس الصفن.

ختامًا فإن الاكتشاف المبكر لدوالي الخصية يقي من المضاعفات الغير محمودة، ويساعد على العلاج بسرعة وفاعلية، عن طريق اتباع نمط حياة صحي خالي من التدخين والملابس الضيقة غير المرنة، فضلاً عن الغذاء الغني بفيتامين سي الذي يعزز مستويات الخصوبة لدى الرجال.

 

مقالات أعجبت زوارنا :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى