رياضة

رحلة محمد صلاح من نجريج إلى ليفربول

محمد صلاح هو اللاعب الذي استطاع قيادة منتخب بلاده بعد غياب دام لمدة 28 عاماً إلى مونديال كأس العالم. وبذلك تمكن محمد من جعل اسم بلاده يرفرف في كافة الملاعب في العالم.

محمد صلاح لاعب مصري ولد في قرية نجريج التابعة لمدينة بسيون في محافظة الغربية بشمال مصر وبتاريخ 15/06/1992. ينتمي محمد لأسرة بسيطة تعيش في الأرياف، حيث يعمل والده موظفاً في الوحدة الصحية في بسيون، ووالدته ربة منزل، ولديه شقيقة كبرى اسمها رباب، وشقيق أصغر اسمه نصر.

وقد تم اختيار محمد صلاح كأفضل لاعب مصري محترف في الخارج، وكلاعب أساسي في صفوف منتخب مصر الوطني.

 إليك قائمة أشهر مواقع مراهنات كرة القدم.

الطريق إلى ليفربول

انضم محمد إلى العديد من الأندية قبل انضمامه إلى نادي ليفربول الإنجليزي. منها:

الأندية المحلية التي لعب لها محمد صلاح

بدأ محمد – وهو في الثامنة من عمره – لعب كرة القدم مع أصدقائه في الشوارع كباقي أبناء القرية، ثم لاحظ عمه موهبته في اللعب فأشار على والد محمد الاهتمام به وبموهبته. فيقرر والده تسجيله في مركز شباب نجريج.

محمد صلاح
محمد صلاح

وقد أشار السعدني – أحد مدربي محمد صلاح في مركز شباب نجريج- إلى قوة محمد على الرغم من صغر حجمه. وأضاف بأن محمد لم يخالف يوماً تعليماته وأنه لم يتأخر يوماً عن التدريبات، بل كان يحضر قبل التدريب بوقت كاف.

وتم ترشيح محمد صلاح إلى نادي بلدية المحلة في عام 2002 من قبل نصر اشتية، إلا أن بعد المسافة بين بسيون ومدينة المحلة وكذلك صعوبة السفر اليومي كانتا سبباً في عدم استكمال مشواره في النادي.

ولم تكن تلك نهاية المحطة، فقد انضم محمد إلى نادي اتحاد بسيون وهو في عمر 13 عاماً. واستمر باللعب في الناي لمدة عامين.

وبعد ذلك، انضم إلى نادي طنطا بعد أن قام الكابتن رضا الملاح باختياره بسبب إعجابه الشديد بمستواه الفني. وقد طلب نادي طنطا توقيع عقود مع صلاح، إلا أن الكابتن رضا نصح والد محمد بعدم الاستعجال في توقيع أي عقود.

ثم انضم محمد إلى نادي عثماثون- أحد فروع نادي المقاولون العرب بطنطا- وكان يبلغ من العمر 14 عاماً. وقد لاحظ مصطفى القرني- المدير الفني لعثماثون-  موهبة محمد التي تؤهله للانضمام لأندية القمة الأهلي والزمالك. ولقب محمد بمارادونا الغربية من قبل أصدقائه وزملائه. وبعد 6 شهور من انضمامه لعثماثون، ينتقل محمد صلاح إلى قطاع الناشئين في نادي المقاولون العرب في القاهرة. ولقد عانى محمد كثيراً في رحلة سفره من نجريج إلى القاهرة من مشقة السفر الذي يستغرق أكثر من 8 ساعات في اليوم.

الأندية الأوروبية التي لعب لها محمد صلاح

  • بازل السويسري (2012)

انضم محمد لفريق بازل بمقابل 2.5 مليون يورو، ولم يكن لاعباً أساسيا في الفريق وإنما كان من البدلاء. وقد تمكن من تسجيل الأهداف في مرمى توتنهام هوتسبير وتشيلسي الإنجليزيين. وكان محمد قد أحرز 20 هدفاً في 79 مباراة أثناء لعبه لدى الفريق السويسري.

  • تشيلسي الإنجليزي (2014)

يعد محمد أول لاعب مصري ينضم إلى نادي تشيلسي. ولم يتم الكشف عن تفاصيل صفقة شراء اللاعب، ولكن الصحافة قدرت بأن الصفقة تمت بمقابل 13.25 مليون يورو. وهنا أيضاً، لم يلعب صلاح كلاعب أساسي وإنما لعب كبديل.  وكانت أولى أهدافه لصالح تشيلسي في مباراة أرسنال التي انتهت بنتيجة 6-0 لصالح تشيلسي.

  • فيورنتينا الإيطالي (2015)

انضم إلى فريق فيورنتينا على سبيل الإعارة ولمدة 6 شهور وللنادي الحق في التجديد. وكانت أولى أهدافه ضد فريق ساسولو (لاعب أساسي)، أما الهدف الثاني فكان ضد تورينو (لاعب بديل). وكما تمكن من إحراز الهدف الوحيد ضد إنترميلان (لاعب بديل). وأحرز هدفين ضد يوفنتوس في الدور النصف النهائي، ولعب أيضاً ضد فريق سامبدوريا وإشبيلية.

  • ليفربول الإنجليزي (2017)

وأخيراً، انضم محمد صلاح إلى النادي الإنجليزي ليفربول في عام 2017 وبمقابل 42 مليون يورو و 8 ملايين يورو كحوافز. وبذلك يعد محمد أغلى لاعب عربي وأفريقي وثاني أغلى لاعب في النادي. لعب محمد في نادي ليفربول كلاعب أساسي، وتمكن من تسجيل الأهداف ضد العديد من الأندية، منها: نادي ويجان أتليتيك، ونادي ليستر سيتي، وهيرتا برلين، وبايرون ميونخ، وواتفورد، وهوفنهايم، وأرسنال، وغيرهم.

وفي 17/10/2020، تمكن من إحراز هدفه رقم 100 في مباراته 159 مع ليفربول. وبذلك يصبح صلاح أول لاعب يصل إلى هذا الرقم بعد ستيفن جيرارد عام 2008. وكذلك ثالث أسرع لاعب في ليفربول بعد روجر هنت. للمزيد تصفح المقال التالي: اضغط هنا

الجوائز التي حصل عليها محمد صلاح

  • 2018: جائزة الحذاء الذهبي في الدوري الإنجليزي، وجائزة أفضل لاعب في إنجلترا من اتحاد كتاب كرة القدم، ولاعب الموسم في الدوري الإنجليزي الممتاز. وجائزة أونز الذهبية، وجائزة بوشكاش, وجائزة الفيفا لأفضل لاعب.
  • 2017: جائزة بي بي سي لأفضل لاعب كرة قدم أفريقي في السنة، وجائزة لاعب الشهر في الدوري الإنجليزية الممتاز.
  • 2016: أفضل لاعب عربي في جائزة غلوب سوكر.
  • 2013: أفضل لاعب في دوري السوبر سويسري.
  • 2012: أفضل لاعب صاعد في إفريقيا.

محمد صلاح ونجريج

لم يتخل محمد يوماً عن مسقط رأسه نجريج، وكان حريصاً على مشاركة أهل قريته في مناسباتهم. وقام محمد بالتبرع بالملايين من أجل تحسين الخدمات في قريته منها: إنشاء المعهد الديني، وإنشاء وحدة إسعاف بالقرية، وتجهيز مستشفى القرية بأفضل الأجهزة الطبية ووحدة التنفس الصناعي، وكذلك التبرع لدور الأيتام في المحافظة.

وقد كان محمد متكفلاً بشراء التذاكر وتوفير الباصات (أتوبيسات) لأبناء قريته، وذلك لكي يتمكنوا من حضور المباريات وتشجيع منتخب بلادهم.

ويردد محمد دوماً بأن قريته نجريج هي الدافع القوي لتألقه ونجوميته، سواء مع منتخب مصر أو الأندية التي انضم إليها.

مقالات أعجبت زوارنا :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى