تطوير التطبيقات السحابية: الدليل الكامل لعام 2023

في هذا الدليل الشامل، سنخبرك بأهم الأمور المتعلقة بتطوير التطبيقات السحابية، مثل التعرف على مفهوم التطبيقات القائمة على السحابة وأنواعها والنماذج الأكثر شيوعًا، بالإضافة إلى تحديد أهم مزاياها ومشكلاتها، وأخيرًا تحديد أهم الخطوات التي يجب اتخاذها لإنشاء أنظمة سحابية ناجحة لأي مؤسسة، فلنبدأ الآن.

ما هو التطبيق المستند إلى السحابة؟

التطبيقات المستندة إلى السحابة هي برامج يتم تشغيلها عبر الإنترنت وتحتوي على مكونات مخزنة عبر الإنترنت مع عمليات يتم إجراؤها في السحابة. من خلال تطوير التطبيقات السحابية، من الممكن تخزين جميع البيانات الموجودة على الجهاز، للعمل مع تطبيق معين في وضع عدم الاتصال مع فرصة التحديث تلقائيًا عندما تكون متصلاً بالإنترنت مرة أخرى.

عادةً ما تتضمن تقنيات الحوسبة السحابية توفير موارد وخدمات متنوعة يتم نسخها احتياطيًا عبر الإنترنت على أساس مدفوع أو مجاني مثل تخزين البيانات والخوادم وقواعد البيانات وما إلى ذلك.

بهذه الطريقة، تسمح هذه الخدمات للشركات بتوظيف الموارد والمساحة اللازمة لتخزين البيانات دون صيانة البنية التحتية نفسها.

علاوة على ذلك، تختلف الطريقة التي ينظم بها موفرو الحوسبة السحابية، وكذلك أنواع النماذج المستندة إلى السحابة اعتمادًا على الخدمات التي يتم استخدامها وتقديمها.

لنأخذك الآن في رحلة تفصيلية حول تحديد أهم أنواع الخدمات السحابية ونماذجها المطلوبة في عالم تطوير التطبيقات، على النحو التالي.

أنواع خدمات التطبيقات السحابية

في الواقع، هناك ثلاثة أنواع شائعة الاستخدام في أنظمة الحوسبة السحابية:

السحابة الخاصة: تُبنى السحابة الخاصة عادةً لتلائم احتياجات شركة واحدة في إدارة البيانات الرقمية الآمنة والفعالة. لذلك يمكننا تعريفها على أنها خدمة تعمل كنظام ويب لمساحة آمنة للبيانات والمستخدمين والتطبيقات التي تنفذها شركة واحدة فقط دون وصول عام.

السحابة العامة: تحتوي السحابة العامة على كمية كبيرة من بيانات المستخدم تحت تصرفها بغرض توفيرها وبيعها للعديد من العملاء من جميع أنواع المجالات بطريقة الميزانية لتخزين البيانات ومعالجتها. على سبيل المثال، تستخدم كل من “خدمات أمازون ويب” و “ارسيل” هذا النوع من التنظيم للبيئات السحابية.

السحابة الهجينة: يتم تمثيل هذه الخدمات كسحابات خاصة وعامة. باستخدام حلول السحابة المختلطة، يمكن لشركات تكنولوجيا المعلومات توزيع البيانات بين الخدمات الموجودة على الجهاز وتطبيقات الجهات الخارجية، والعثور على خيارات إضافية للتحسين والنشر. تجدر الإشارة هنا إلى أن معظم الشركات تعتبر السحابة المختلطة نموذجًا مثاليًا لتقنية المعلومات.

بعد تحديد أهم أنواع خدمات التطبيقات السحابية، يجب أن نفكر الآن في أكثر التطبيقات المستندة إلى السحابة شيوعًا، على النحو التالي.

أنواع النماذج القائمة على السحابة

التطبيقات والنماذج المستندة إلى السحابة هي منتجات برمجية توزع معالجتها وتخزين بياناتها بين جانبين:

  1. من جانب العميل: من جانب العميل، نعني أن التطبيقات المستندة إلى السحابة مرئية للمستخدم حتى يتمكن من الوصول إليها والتفاعل معها بسهولة.
  2. جانب الخادم: هو المسؤول الأساسي عن معالجة البيانات.

قبل الخوض في التفاصيل، يمكن أولاً وصف التطبيقات المستندة إلى السحابة على النحو التالي:

  • يتم تخزين بيانات التطبيق في البنية التحتية. لذلك، هناك حد أدنى من متطلبات الأجهزة لتشغيل التطبيقات.
  • من الممكن تخزين البيانات على الجهاز في حالة انقطاع الإنترنت، ويمكن للتطبيقات السحابية العمل في وضع عدم الاتصال مع إتاحة الفرصة لتحديثها تلقائيًا عند اتصال الأداة الذكية بالإنترنت مرة أخرى.
  • يمكن للعملاء استخدام تطبيقاتهم على أي جهاز متصل بالإنترنت أينما توقفوا عن استخدام تلك التطبيقات في الأوقات السابقة، وذلك بفضل حقيقة أن جميع البيانات يتم حفظها في المقام الأول في التطبيقات السحابية، مما يسمح للمستخدم بمواصلة العمل حيثما دعت الحاجة.

والآن، دعنا نتعرف على الأنواع الثلاثة الأكثر شيوعًا للتطبيقات المستندة إلى السحابة، مع شرح مفصل، على النحو التالي.

1- IaaS

يدير مزود خدمة “IaaS” البنية التحتية لشركتك مثل إدارة خوادم الشبكة والتصوير والتخزين من خلال سحابة عامة وخاصة، حيث تحتوي هذه الخدمة على مجموعة متنوعة من الخدمات وعناصر بنيتها التحتية مثل:

  • أدوات مرنة بما في ذلك النسخ الاحتياطي والاسترداد
  • أدوات الأمان مثل معايير تفسر البيانات والامتثال
  • الوصول إلى السجل
  • التتبع
  • التجميع
  • توزيع الحمل

ومن الأمثلة الشهيرة الجديرة بالذكر التي تعتمد على هذا الموفر السحابي بشكل أساسي  “مايكروسوفت أزور، ديجيتال اوشن”

2- PaaS

بالاعتماد على مزود “PaaS” السحابي لأدوات التطوير والبنية التحتية لشركتك، يمكنك استئجار كل ما تحتاجه لتطوير التطبيقات وأنظمة التشغيل المختلفة حيث يمكنك الاستئجار بسهولة من بائعي موارد البرامج والأجهزة لتسهيل تطوير التطبيقات السحابية.

علاوة على ذلك، تشمل حلول النظام الأساسي لهذا المزود ما يلي:

  • أدوات البناء
  • الوسيط
  • أنظمة التشغيل
  • قاعدة بيانات تشغيل البنية التحتية

ومن الأمثلة الشهيرة الجديرة بالذكر التي تعتمد على هذا الموفر السحابي بشكل أساسي  “اوبن شيفت، هيروكو و مايكروسوفت أزور”

3- SaaS

توفر هذه الخدمة فرصًا لتطوير التطبيقات السحابية التي يتم استخدامها من خلال تطبيقات الهاتف والعديد من امتدادات الويب، حيث تتميز SaaS بتزويد العملاء بتطبيق وفتح تطبيقاتهم عبر الإنترنت دون الحاجة إلى تثبيتها على أجهزتهم.

يمكن استخدام هذه الخدمة لمجموعة متنوعة من الأشياء بما في ذلك:

  • أتمتة عمليات الاشتراك في المنتجات والخدمات
  • توفير أدوات البريد وميزات التدقيق
  • إدارة المستندات بالإضافة إلى مشاركة الملفات
  • مشاركة التقويمات بواسطة المؤسسة بأكملها
  • تنظيم أنظمة “إدارة علاقات العملاء أو CRM” وهي عبارة عن أنظمة تحتوي على قواعد بيانات العميل وبيانات العملاء المحتملين.

ومن الأمثلة الشهيرة الجديرة بالذكر التي تعتمد على هذا الموفر السحابي بشكل أساسي ” تطبيقات جوجل، زينديسك، سالز فورس”

فوائد استخدام الحلول المستندة إلى السحابة للأعمال

تجلب التطبيقات المستندة إلى السحابة العديد من المزايا المذهلة التي تساعد بالفعل العديد من الشركات على تحقيق أهدافها المخطط لها بفعالية، مثل ما يلي:

1- تخفيض التكاليف

يعد التوزيع الحكيم للأموال مصدر قلق لمعظم الشركات في جميع أنحاء العالم، ولكن اعتمادًا على تطوير التطبيقات المستندة إلى السحابة داخليًا، سيكون لديك وصول سريع إلى جميع المعلومات المطلوبة وكذلك توفير الموارد اللازمة لتشغيل السحابة.

علاوة على ذلك، لن تضطر إلى الدفع مقابل مساحة سحابية غير ضرورية، لأن معظم الخدمات السحابية يمكن تحصيلها بقدر ما يتم استخدامها.

2- إتساع واتساق البيانات

باستخدام الخدمات السحابية، لن يعاني عملك أبدًا من أشياء مثل التقارير غير المتسقة أو ذات الجودة الرديئة، لأن الأنظمة القائمة على السحابة توفر دائمًا لأصحاب المشاريع فرصًا لحفظ البيانات والتنسيق المماثل في مساحة واحدة.

بهذه الطريقة، ستكون جميع التحديثات التي تم إجراؤها متاحة للجميع في سحابة معينة، مما يساعد الموظفين على تجنب الأخطاء التي يمكن ارتكابها في أداء مهام العمل وبيانات العملاء، فضلاً عن الحفاظ على تماسك المعلومات.

3- المرونة

بالمقارنة مع استضافة الخوادم المحلية، توفر الخدمات السحابية للمؤسسات مزيدًا من الحرية، على سبيل المثال، إذا كنت بحاجة إلى مزيد من النطاق الترددي، فستكون الخدمة المستندة إلى السحابة قادرة على تزويدها على الفور بوقت وجهد أقل، على عكس الخيار المحلي الأكثر تكلفة.

علاوة على ذلك، يمكن أن يكون لهذه الاستقلالية والمرونة المعززة للأنظمة السحابية تأثير كبير على السعة الإجمالية لعملك.

4- قابلية عالية للتوسع

إذا توسعت شركتك، فلن تتمكن معظم منتجاتك من التعامل مع عبء العمل المتزايد إذا كانت تستخدم حلاً محليًا. ومع ذلك، فإن تطوير التطبيقات المستندة إلى السحابة سيمنحك قابلية التوسع المطلوبة في أسرع وقت ممكن، مع التكيف بسهولة مع ظروف واحتياجات العمل الحالية.

5- التنافسية

يعمل تكامل الخدمة السحابية مع التكنولوجيا المتقدمة على تحسين تجربة المستخدم بشكل كبير. على سبيل المثال، يمكن تجهيز تطبيق التجارة الإلكترونية ببرنامج الشات بوت التي يمكنه الرد فورًا على الأسئلة الأكثر شيوعًا للعملاء. وهذا لا يقلل من تكاليف موظفي الشركة فحسب، بل يمنحها أيضًا ميزة تنافسية جادة في السوق.

التحديات التقنية للتطبيقات المستندة إلى السحابة

يعد تطوير المنتجات المستندة إلى السحابة أمرًا متطلبًا تقنيًا. لهذا السبب، عند اتخاذ قرار باستخدام مثل هذه الحلول، يجب أن تعرف جميع المخاطر الخفية لفهم كيفية تنظيم تطوير التطبيقات باستخدام الحوسبة السحابية بشكل مناسب لعملك.

الحماية

نظرًا لأنه يتم تخزين كمية كبيرة من البيانات الخاصة التي تتم معالجتها بواسطة الحلول المستندة إلى السحابة، فإن جميع الشركات التي تستخدم هذه البيانات معرضة لمخاطر أمان السحابة.

وبالتالي، يجب على الشركات حل المشكلات الأمنية، والتأكد من أن بيانات عملائها آمنة بنسبة 100٪، على سبيل المثال، يجب على الشركات ضمان معايير تشفير شهادة “SSL” لتحسين أمان البرامج المستندة إلى السحابة وغير ذلك الكثير ..

الاعتماد على الإنترنت

تعتمد تطبيقات السحابة على الإنترنت. ومع ذلك، يجب أن تفكر في تصميم التطبيق الخاص بك بحيث يمكن للمستخدمين العمل دون اتصال في حالة فقد الاتصال.

التوافقية

يجب أن تكون التطبيقات السحابية قادرة على العمل بشكل جيد عبر الأجهزة والأنظمة الأساسية المختلفة والتفاعل مع البيانات المخزنة في السحابة من مزودين مختلفين، مما يجعل التشغيل البيني صفقة كبيرة لمطوري التطبيقات السحابية.

الأداء وقابلية التوسع

تأكد من أن لديك خوادم كافية لضمان سرعات تحميل متسقة وأنه يمكنك توسيع نطاق مواردك بشكل فعال للحفاظ على الأداء خلال فترات حركة المرور العالية.

لذلك يجب أن تعمل دائمًا على تحديد إطار عمل سحابي جدير بالثقة لتشغيل تطبيقك السحابي بسلاسة وبدون أخطاء، كما يجب عليك تحليل درجة أمان البائع بشكل متكرر لتطوير التطبيقات

حان الوقت الآن لإخبارك بأهم الخطوات التي يجب عليك اتخاذها عند تطوير التطبيقات المستندة إلى السحابة للحصول على النتيجة المرجوة لمؤسستك.

خطوات حول كيفية إنشاء تطبيقات ناجحة قائمة على السحابة

تتراوح خدمات تطوير التطبيقات السحابية من تطوير الويب أو خدمات تطوير الأجهزة المحمولة إلى تعزيز الأداء وتقليل الوقت المستغرق في السوق وزيادة المرونة. ومع ذلك، هناك مجموعة من القواعد الذهبية التي يجب أن تسترشد بها قبل تطوير التطبيقات السحابية أو البحث عن شركة تطوير تطبيقات سحابية موثوقة مثل ما يلي:

1- تحليل السوق ومتطلباته

أولاً، قم بتحليل متطلبات السوق للتطبيقات لفهم التطبيقات التي يمكن نقلها إلى السحابة. عند البحث، انتبه لأهداف عملك وقم بإجراء أبحاث السوق لفهم “نقاط الضعف” للمستخدمين في المستقبل.

يمكنك أيضًا البحث عن المنافسين في الصناعة المختارة ومجموعات الميزات ونماذج الأعمال لتحديد متطلبات المنتج وإنشاء منتج فريد يلبي احتياجات جمهورك المستهدف.

2- التفكير في العمارة والميزات

ثانيًا، لإنشاء تطبيق سحابي بكفاءة، يجب أن تضع في اعتبارك جوانب مثل بنية التطبيق (هندسة متقدمة، أو بنية خدمات مصغرة، أو حلول كلاسيكية، أو بنية متجانسة)، والتفكير أيضًا في نوع نموذج الخدمة الذي سيكون (SaaS ، PaaS ، IaaS ، وما إلى ذلك).

3- تصميم التطبيق

ثالثًا، في هذه المرحلة من بناء التطبيقات السحابية، سيقوم المصممون بإنشاء واجهة سهلة الاستخدام، مما يسهل على المستخدمين النهائيين التفاعل مع النظام.

4- تطوير المنتج واختباره

في الخطوة الرابعة، هنا سيبدأ مطورو التطبيقات السحابية في إنشاء منتج رقمي من الدرجة الأولى من البداية وفقًا لمتطلباتك ولكن لمنع حدوث مشكلات، من المفترض أن يقوم فريق التطوير أيضًا باختبار التطبيق قبل إصداره.

5- نشر التطبيق ووضعه في المتاجر عبر الإنترنت

الخطوة الأخيرة في تطوير التطبيقات المستندة إلى السحابة هي نشر التطبيقات حيث يمكن نشر المنتج الرقمي النهائي على سبيل المثال على متجر تطبيقات جوجل لأنظمة الأندرويد و iOS.

لوضع تطبيقك في متجر عبر الإنترنت، تأكد من أن التطبيق يتبع إرشادات متجر جوجل بلاي ستور وتذكر أنه سيتم الموافقة على طلبك أو رفضه في غضون 2-3 أيام.

إحصائيات مثيرة للاهتمام حول نمو حجم سوق التطبيقات السحابية

وفقًا لإحصاءات ستاتيسا، في عام 2021، بلغت قيمة سوق التطبيقات السحابية العالمية 133.6 مليار دولار أمريكي ومن المتوقع أن تصل إلى 168.6 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2025.

خدمات التطبيقات السحابية
خدمات التطبيقات السحابية

كما من المتوقع أيضًا أن ينمو سوق برمجيات التطبيقات السحابية بمعدل نمو سنوي مركب بمعدل 4.8 في المائة، كما هو موضح أدناه.

 بالإضافة إلى ذلك، شهدت منطقة التقنيات السحابية استثمارات ضخمة في العقد الماضي. في عام 2018، قدر حجم سوق الحلول السحابية العالمية بنحو 272 مليار دولار أمريكي ومن المتوقع أن يصل إلى أكثر من 623 مليار دولار أمريكي بحلول نهاية عام 2023.

مقالات أعجبت زوارنا :

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى