تعرف علي أضرار الأستيقاظ من النوم متأخراً وكثرة السهر أضرار الأستيقاظ من النوم متأخراً

أضرار الأستيقاظ من النوم متأخراً في دراسة جديدة حديثة ضد عشاق السهر ومحبي النوم متأخراً، أنه في حالة كثرة السهر وعدم الأستيقاظ مبكراً في الصباح بشكل مستمر هم أكثر الأشخاص الأكثر عرضة لخطر الوفاة المبكرة، بالمقارنة مع الأشخاص الذين يستيقظن مبكراً بصفة مستمرة .

وضمن هذه الدراسة حالي 433 ألف شخص من الذين يفضلون السهر بإستمرار والذين يفضلون النوم مبكراً، الاستيقاظ مبكراً، وكانت نسبة 10% من الأشخاص الذين يسهرون بشكل متكرر أكثر عرضة للوفاة المبكرة .

أضافت الدراسة ايضاً ان العديد من الأشخاص قد يصابون بأمراض عقلية وعصبية وجسدية بسبب إستيقاظهم بشكل متكرر في أوقات متأخرة من الليل .

ما هي أضرار الأستيقاظ من النوم متأخراً ؟

من خلال هذا المقال عبر موقع فسفس نيوز سنتعرف علي كافة الأضرار التي تصيب الإنسان المحب للسهر بصفة مستمرة .

اقرأ أيضاً :  علاج قطع الرباط الصليبي الجراحي والغير جراحي

مشكلة صحية عامة

تتسبب مشكلة الأستيقاظ من النوم متأخراً بصفة مستمرة مشكلة صحية عامة للأشخاص، وتم تقسيم الأشخاص الذين شملتهم الدراسة علي ثلاث فئات :

  1. فئة الاستيقاظ صباحاً بشكل قاطع .
  2. فئة الإستيقاظ صباحاً بشكل معتدل .
  3. فئة السهر علي نحو دائم .

وتم البحث في حالات الوفاة بين الأشخاص المشاركين في الدراسة علي مدار ست سنوات ونصف، بعد ضبط العديد من العوامل مثل السن، الجنس، والتدخين، العرق، وحجم الجسم، والحالة الإجتماعية، والحالة الإقتصادية .

نوصل العلماء إلي أن إحتمالات الفاة المبكرة تتراجع إلي أدني المعدلات بالنسبة لفئة الاستيقاظ المبكر علي نحو قاطع، وتزداد الوفاة في حالات السهر المتكرر .

 أضرار الأستيقاظ من النوم متأخراً

الإصابة بمشكلات نفسية

عشاق السهر والنوم المتأخر عرضة للإصابة لاكثير من المشكلات النفسية بنسبة 90%، وكذلك الإصابة بمرض السكري بنسبة قد تصل إلي 30%، وأيضاً إحتمالات الإصابة بأمراض الجهاز العصبي، الهضمي .

وبالتالي قد يحدث إجهاد نفسي ومعاناة الجسم نتيجة تناول الطعام في الأوقات الخاطئة، وكذلك عدم ممارسة التمارين الرياضية بطريقة كافية، وعدم النوم أيضاً بشكل كافٍ، والإكثار من السهر ليلاً، وأيضاً قد يتعاطي الشخص الكحول او المخدرات .

اقرأ أيضاً :  وصفات طبيعية لإزالة المكياج

بالإضافة إلي وجدود العديد من السلوكيات الغير صحية والمرتبطة بالسهر بشكل كبير .

وعلي الرغم من أن هذه الدراسة لا تشير إلي الإيجابية في الإستيقاظ المتأخر، إلا أن عشاق السهر النوم المتأخر ليسوا في مرحلة الخطر الكبير .

وأضاف بعض العالماء المشاركين في هذه الدراسة أن نسبة من 40% إلي 70% من عادات الشخص اليومية تخطع لعوامل وراثية، وأيضاً عوامل بيئية بالإضافة لعمر الشخص نفسه .

ما هي طرق علاج السهر و الأستيقاظ مبكراً ؟

أوصت كرستين كنوتسون الأستاذ المساعد بكلية طب فينبرغ بجامعة نورث ويسترن الأمريكية بالعديد من النقاط الهامة للمساعدة في الاستيقاظ مبكراً منها :

  1. التعرض لضوء عند الاستيقاظ مبكراً في الصباح وليس المساء .
  2. المحافظة علي توقيت ثابت للنوم .
  3. عدم السماح بالسهر .
  4. إدراك أهمية الوقت وخاصة وقت النوم .
  5. تنظيم سلوكيات الحياة اليومية بشكل صحي .
  6. إنجاز أعمالك مبكراً لتجنب السهر قدر الإمكان .

التعليقات

    صديقي.. إذا أعجبك الموضوع رجاءً قم بإضافة رد لتشجيعنا علي إضافة المزيد ..