التخطي إلى المحتوى
تأثير الماء الخضراء والماء العادية عند استخدامها داخل الرادياتير
تأثير الماء الخضراء والماء العادية عند استخدامها داخل الرادياتير

تعرف علي تأثير الماء الخضراء والماء العادية عند استخدامها داخل الرادياتير ولأن ​العديد من ملاك السيارات يهتمون بشكل خاص بوحدات التبريد الخاصة في سياراتهم، مثل الردياتير وغيرها، خاصة وأنها تعمل على توفير درجات حرارة مناسبة للسيارة أثناء السير أو المساعدة على استمرار أدائها بصورة جيدة على المدى البعيد.

ولعل البعض لا يعي الفارق بين المياه العادية والمياه الخضراء في استخدامها داخل الرادياتير، فهي العامل المسؤول عن تبريد السيارة بشكل فوري، ومسؤول عن عمل دورة المياه بشكل جيد داخل السيارة للتبريد.

وعلى الرغم من أهميتها، إلا أن القليل يعلم ما الفوائد الناتجة عن استخدام تلك المياه، وما الفارق بين النوعين، وهذا بعض منها..

أولا : المياه العادية :

تأثير الماء الخضراء والماء العادية عند استخدامها داخل الرادياتير
تأثير الماء الخضراء والماء العادية عند استخدامها داخل الرادياتير

 

تحتوى المياه العادية على نسبة من الأملاح التي تتراكم على السطح الملامس لها داخل الرادياتير، وهو الأمر الذي يؤدي إلى تآكله بعد فترة، وبمرور الوقت يمكن أن تؤدي إلى صدأ الرادياتير نظراً لتفاعل المياه مع النحاس أو الحديد.

وتصل المياه العادية لدرجة الغليان عند درجة حرارة 100 مئوية، وهو الأمر الذي يزيد من فرص سخونة السيارة، نظرًا لكون سخونة المحرك قد تؤدي إلى غليان المياه، وهو الأمر الذي يمكن أن يتسبب في حريق السيارة.

ثانياً : المياه الخضراء :

تأثير الماء الخضراء والماء العادية عند استخدامها داخل الرادياتير
تأثير الماء الخضراء والماء العادية عند استخدامها داخل الرادياتير

 

تتميز المياه الخضراء، بأنها مقطرة، أي بدون أي أملاح، و معالجة بحيث لا تكون أقرب للحامضية، وهو الأمر الذي يمنع تفاعلها مع مواد أخرى، كما يُضاف إليها مواد تعمل على عدم تفاعلها مع جسم الرادياتير الداخلي.

وتتمتع المياه الخضراء بأنها ذات مادة تؤخر درجة الغليان الخاصة بها، حيث يُضاف إليها مادة ترفع من درجة غليانها فوق الـ100 درجة مئوية.

التعليقات

اترك رد