التخطي إلى المحتوى
أحذر الأفراد الذين يعانون من ألام الظهر عرضة للموت المبكر
علاقة ألام الظهر بالموت المبكر

يعاني العديد من ألام الظهر سواء كانوا كبار السن أو في مقتبل العمر ، وقد أجرت جامعة سيدني الأسترالية أبحاث حول هذا الشأن، ووجدوا علاقة بين ألام الظهر والموت المبكر وبالذات في السن المبكر.

أبحاث جامعة سيدني تحذر

قامت جامعة سيدني الأسترالية القيام بعدة أبحاث حول ما بعانية العديد من الأشخاص من ألام في الظهر وقد أكد الباحثون أن نسبة ١٣٪‏ من الأشخاص الذين هم في مقتبل العمر ماتوا نتيجة ألام في الظهر، وهذه الوفاة المبكرة التي تأتي بنسبة كبيرة للشباب في مقتبل العمر، ووفقاً للدراسة التي أجراها الباحثون فإن الأفراد الذين يعانون من ألام بالظهر أكثر عرضة بنسبة ١٣ ٪‏ للوفاة المبكرة .

وأثبتت بالفعل أهمية هذه الأبحاث فالمثير من الأطباء يظنون أن ألام الظهر ألام عادية ولكن أتضح أن هناك علاقة بين ألام الظهر والموت المبكر، وعلي حسب موقع medical Daily فهناك العديد من الأشخاص الذين فقدوا حياتهم نتيجة الموت المبكر بسبب ألام الظهر المزمنة، وتشخيصها من قبل الأطباء بالتشخيص الخاطئ.

وقد أكد احدي الباحثين الباحث الأسترالي بجامعة سيدني ( باول فيريرا) قد أكد في بيان صادر مؤخراً أن هذه النتائج تتطلب المزيد من الاستقصاء رغم وجود علاقة واضحة بين ألام الظهر ومعدل الوفيات فإننا لا نعلم السبب حتي ألان، وقد تكون ألام الظهر أو العمود الفقري جزءاً ونمطاً للحالة الصحية السيئة وفقر القدرة الوظيفية ، وهوا ما يزيد من خطر الوفاة المبكرة، ولكبار السن.

فهذا البحث الذي قام به عديد من أطباء العظام في جامعة سيدني الأسترالية ، له أهمية كبيرة في هذا المجال، وبالذات لمن يري من الأطباء أن ألام الظهر غير مضرة، حيث رصد هذا البحث عكس ذلك تماماً ، وأن ألام الظهر لا تمثل ألام فقط للمريض أو إزعاج له ، ولكن ألام الظهر المزمنة تسبب للمريض خطراً يجب التوقف أمامه ومعرفة أسبابه حتي لا يكون المريض فريسة للموت المبكر الذي يموت به نسبك ١٣ ٪‏ من الأشخاص الذين يعانون من الموت المبكر ، في مقتبل العمر ، وكبار السن.

التعليقات

اترك رد