التخطي إلى المحتوى
ما لا تعرفة عن لعبة سبينز وأضرارها
ما لا تعرفة عن أضرار لعبة سبينز

أنتشرت في الأونة الأخيرة اللعبة المشهورة عالمياً والمعروفة بلعبة ( سبينز) وهي تشبة كثيراً لعبة الكرة المطاطية أو إسفنجية ( اليويو) فهي لعبة تفيد من لدية توتر وقلق نفسي.

وقد قام إحدي المختصين في مجال الطب النفسي يكشف حقيقة هذه اللعبة ، وما إن كانت لعبة فعلاً تفيد من لدية توتر عصبي وقلق نفسي ، فقال سيادتة أنها لا تفيد كل من لديه توتر عقلي ونفسي، وقال أن الشركة المنتجة لهذه اللعبة ي من روحت لها علي أساس أنها تفيد التوتر والقلق النفسي، وقال أيضاً أن هذه اللعبة لم يثبت علمياً جدواها في العلاج النفسي ، وقال الدكتور أحمد النجار إلمتخصص في العلاج النفسي أنها مضيعه للوقت .

وقال الدكتور أحمد النجار أن الإنسان يعتقد أنه يجدي شيء معين فإنه يحقق لعقلك الباطن بجدويذشيء معين فيحقق لنفسك نتائج نفسية معينة، وقال الدكتور أحمد النجار دكتور النفس أنه لو قمت بالعب بهذه اللعبة ندة طويلة ، قد تصاب بالهوس، فهذه اللعبة خطر علي الأعصاب، وليس لها أي علاقة بالتحكم في الأعصاب، كما يقول البعض،

ومن المعروف أن هذه اللعبة قد حققت إنتشاراً واسعاً في الفترة الأخيرة في جميع دول العالم من المشرق إلي المغرب ، وأنجب بها الكبار والصغار بسرعة منقطعة التنظير، كما أنها باهظة الثمن فهي تباع في المملكة العربية السعودية ٥٠ ريالاً، وقال إن الشركة المنتجة تروج لهذه اللعبة علي أساس أنها لعبة تعالج التوتر الذهني والقلق، والتوحد عند الأطفال.

ومن الجدير بالذكر أن هذه اللعبة الغربية التي أنتشرت إنتشاراً واسعاً في العالم أجمع، خصوصاً دول الخليج العربي ، والتي أصبحت هوساً عند الكبار والصغار، بعدما قامت الشركة المنتجة بالترويج لها علي ساس انها لعبة تعمل علي العلاج النفسي ، ولكن هيا عكس ذلك تماماً .

وقد حظرت المدارس تداولها بين الطلاب داخل المدرسة، وعملت علي مصادرتها من الطلاب في حال وجودها لديهم داخل المدرسة، ومن المعروف أن هذه اللعبة كل ما عليك هو التركيز بالعين ومن المتوقع أن تصيب العين بالأذي مع كثرة إستخدامها.

التعليقات

اترك رد