التخطي إلى المحتوى
طرق البحث عن السعادة

 دعوة للسعادة والابتسام

ما هى السعادة :

السعادة هي أجمل شعور يشعر به الإنسان فهي المحور الذي يركز عليه و يبحث عنه في كل زمان و مكان . فالسعاده هي شعور ينبع من داخل أعماق الإنسان يشرقُ في ثنايا النفس و الروح و ينعكس هذا الشعور علي حياته الإجتماعيه و حالته النفسيه فيظهر علي ملامح الوجه أثرها, و يري الدنيا أجمل و أكثر بهجة و تزداد ثقته بنفسه كما تزداد قدرته علي العطاء و تحقيق النجاح .

بعض الطرق للوصول للسعادة :

نستعرض في هذه المقاله طرقاً بسيطه ترشدنا لطريق السعاده و تجعلنا نشعر بالراحه و الهدوء و السلام .

السعادة و حسن الظن :

حتي نصل للسعاده علينا اتباع عدهٍ ارشادات و منها افتراض حسن الظن دائما علينا ننحى سوء الظن جانباً و نحسن الظن بمن حولنا فإذا افترضنا سوء الظن سيؤدي ذلك إلي إضفاء البؤس إلي حياتنا أما افتراض النوايا الحسنة فيفتح لنا أبواب المصالحة والتسامح مع الآخرين.

 يجب علينا تجنب استخدام العبارات و الألفاظ السلبيه التي تؤدي إلي الإحباط و الإكتئاب . فعند نطق الألفاظ السلبيه سيؤدى ذلك إلي تحوّل الأفكار في الرأس إلي مستودع للأفكار السلبيه و بالتالي يتلاشي شعور السعادة .

أيضاً, من أهم طرق السعاده الحفاظ علي الطاقه و الحرص علي عدم إهدارها  بأن لا نصغي لما يقوله الاخرين من اراء هدامة فالسعي دائما لمعرفه اراء الاخرين و نظرتهم تجاهك يؤدي إلي إهدار طاقتك وزعزعه ثقتك بنفسك لذا  علينا أن نتمسك بمعتقداتنا ومبادئنا وأهدافنا و غض الطرف عن الأراء الهدامة للاخرين .

السعادة والإبتسامة :

من أهم أسباب السعاده الإبتسامه فلا تحاول كبت و منع ابتسامتك ف كما قال رسولنا الكريم ” صلي الله عليه و سلم ” تبسمك في وجه أخيك صدقة.

علينا أن نتوقف عن مقارنه أنفسنا بالأخرين لأنها تضعنا تحت ضغط  يفقدنا لذه السعاده فخلق الله كل إنسان بقدرات خاصه تختلف عن الاخر . فمقارنه ذاتك بشخص اخر تؤدي إلي إهدار الطاقه فبدلا من ذلك علينا أن ننشغل بتطوير ذاتنا للأفضل دائما و من هذا المنطلق تأتي السعادة .

الرياضة و السعادة :

الرياضه من أهم الطرق التي من خلالها يمكن إكتساب شعور السعادة , مثل ممارسه رياضه المشي حيث أنها تخلصنا من التوتر و الإجهاد النفسي و تمنحنا طاقة إيجابية بالإضافه إلي تعزيز الدوره الدمويه و نشاط أجهزة الجسم .

أخيراً , علينا إتباع عبارة “خلي السعاده .. عادة ” …

التعليقات

اترك رد