التخطي إلى المحتوى
الازهر يعيد تنقية المناهج من التشدد
تنقية المناهج الأزهرية من التشدد

خطة الازهر في تنقية وإعادة تطوير المناهج الدراسي من التشدد الديني، وقد لجأت جهود اللجان المشكلة لتنقية الكتب من التشدد الديني الي تطوير ٤٤ كتاباً دراسياً، من مناهج الازهر الشريف بجميع المراحل التعليمية، وقد تم ترحيل باب الجهاد من المرحلة الإعدادية، الي المرحلة الثانوية، وتم استبدال النصوص التي تقبل التأويل الخطاء.

وقد وضع الامام الأكبر احمد الطيب شيخ الازهر، مادة الثقافة الاسلامية، آلتي تبث روح الحب والانتماء للوطن والتي ترد علي الأفكار التكفيرية الهدامة التي ادعو الي التطرّف والارهاب، ويشمل مادة الثقافة الاسلامية إلي تصحيح المفاهيم المغلوطة التي تدعو الي الأفكار الهدامة والمغلوطة، والتي تتعارض تماماً مع مفاهيم الدين الاسلامي الدين الوسط الذي يدعو الي التسامح .

وقد انتهي سيادة الدكتور احمد الطيب شيخ الازهر من اعادة تطوير وتقيم ٤٤ كتاباً دراسياً مقررات علي جميع المراحل التعليمية بالأزهر الشريف، وهذا العدد يمثل حوالي ٩٠٪‏ من الكتب الدراسية المقررة علي جميع المراحل بالأزهر والذي يدرسة طلاب الازهر، وقد امر لدكتور احمد الطيب ١٠٠ خبير تعليمي من الازهر في جميع المراحل التعليمية، من داخل وخارج الازهر علي مدار الخمس سنوات الفائتة من اعادة هيكلة الكتب المقررة علي الطلبة بجميع المراحل وجميع المواد.

وقد شمل هذا التطور، وإعادة الهيكلة بالكتب المخصصة علي طلبة الازهر، من تأجيل وترحيل مادة ( باب الجهاد) من المرحلة الإعدادية، الي المرحلة الثانوية، وقد تم استبدال النصوص التي تقبل اي تأويل متشدد وخطأ، وحذف أبواب من المناهج الدراسية التي تضم المذاهب الأربعة، ووضع مادة الحديث التي ترتبط بالواقع الحديث، وقد حرص الدكتور احمد الطيب شيخ الازهر الي وضع مادة جديدة اسمها الثقافة الاسلامية، والتي حرص سيادته الي وضعها، وهذة المادة تدعو الي عدم التشدد الديني والتطرف وتدعو الي التسامح، الذي يدعو آلية الدين الاسلامي.

وقد خصص الازهر يوماً كل شهر وقد سمي هذا اليوم (يوم في حب مصر)، وهذا اليوم يقوم فيه طلاب الازهر بجميع المراحل الي الخدمة العامة من اجل غرس قيم الحب والانتماء والولاء وحب الوطن والتعاون من اجل مصر.

التعليقات

اترك رد