التخطي إلى المحتوى
السيسي.. فرض حاله الطوارئ في مصر لمده ثلاثه أشهر
السيسي يصدر حاله الطوارئ في البلاد

بعد تفجيرات كنستي طنطا والأسكندريه، ومقتل أكثر من ٤٧ من أبناء الوطن من مختلف الأعمار، وبعد ان أعلن تنظيم داعش عن مسؤليته عن الحادث في كلاً من كنيسه طنطا، وكنيسه الأسكندريه، وقد أقال رئيس الوزراء كلاً من محافظ الغربيه،ومدير أمن الغربيه.

وقد تقدم سياده الرئيس عبدالفتاح السيسي بكلمه للشعب المصري، وكانت الكلمه شديده اللهجة، لكل من تسول له نفسه من زعزعه أمن البلاد، او المساس بأرضها، وشعبها،وقد فرض سياده الرئيس حاله الطوارئ في جميع أنحاء البلاد، وقد أكد سيادته فرض حاله الطوا ئ لمده ثلاثه اشهر بعد أخذ الإجراءات القانوننيه والدستورية، وقال ايضاً ان إعلان هذا القرار وهو حاله الطوارئ يأتي لحمايه البلاد ومنع اي شخص او تنظيم ارهابي تسول له نفسه بالمساس بمقدرات البلاد.

تشكيل المجلس الأعلي لمقاومه ومكافحه الإرهاب، وقال إن المجلس القومي الأعلي سيصدر بقانون يتيح له كل الصلاحيات، لمواجهه الإرهابواكد سياده الرئيس عبد الفتاح السيسي ايضاً: ان ما يحدث في مصر هو محاولته لتحطيم الدوله المصريه، وان الشعب المصري العظيم قام بعمل عظيم وهو مواجهه الإرهابوالتصدي لمخطط كبير وأفشل تخطيط لدول وتنظيمات إرهابيه فاشيه،للسيطره علي البلاد وتحطيمها وزعزعتها، وقد أشار سيادته إلي مواجهه  الإرهاب طويله وأن الشعب المصري قدم تضحيات من الجيش والشرطه والقضاء، ومسيحي مصر، وطالب سيادته من الشعب المصري الصمود والثبات، مؤكداً أن مصر وشعبها قادر علي محاربه الإرهاب والقضاء عليه.

وقد أعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، مساء أمس الأحد، عن قراره بفرض حاله الطوارئ، في مصر لمده ثلاثه أشهر، وذلك في ختام الإجتماع العاجل لمجلس الدفاع الوطني، وذلك عقب أحداث تفجير كنيسه مارجرجس بطنطا، وكنيسه مارمرقس بالأسكندريه.

وقد قدم سياده الرئيس عبد الفتاح السيسي تعازيه، لكل الشعب المصري، قائلاً : أن من سقط اليوم هم مصرين، وقد طالب سيادته من الأجهزه الأمنيه بتكثيف جهودهم الأمنيه لضبط الجناه، والمجرمين، ومن يقف خلفهم ويساعدهم، في أسرع وقت.

وقد أكد سيادته في الكلمه أن مايحدث داخل مصر، من عمليات إرهابيه هوا زعزعه لأمن مصر والنيل من استقرارها.

التعليقات

اترك رد