التخطي إلى المحتوى
سقوط عصابه خطف الأطفال بالدقهلية.. تورط رجال أعمال وأطباء في القضيه
عصابه خطف الأطفال بالدقهلية

نعرض عليكم اكبر قضيه خطف أطفال والتي تورط بها عدد من الأطباء ورجال اعمال، بمساعده سيده ومعاق لأستدراج الأطفال، حيث كشفت التحقيقات التي اجرتها النيابة العامه بدروس بمحافظه الدقهليه، في القضيه الشهيرة ( عصابه خطف الأطفال)، والمتهم بها طفل معاق يتزعموتشكيل عصائب لخطف الأطفال وبيعها لتجار الأ عضاء البشرية، تتمثل في أعتراف الطفل المعاق ببتر في القدم وهو يدعي عصام ١٥ عاما، يقوم بإستدراج الأطفال وبيعهم لعصابه تتاجر في الأعضاء البشرية.

وتبين من تحقيقات النيابة التي اجرتها مع الطفل المتهم بخطف الأطفال، ومنهم الطفل محمد الباز في رمضان ٢٠١٥ ومعه ٧ أطفال أخرين وقد وصف الأطفال الذين قام بخطفم، وبعد تضيق الخناق عليه قام بالأعتراف عن باقي أفراد العصابه التي يعمل معها.

وشرح خاطف الأطفال شرح الطفل التحقيقات كيفيه عمل العصابه قائلا:أخدر الأطفال من خلال أنبوبيه اسبرين وأنقله بتوكتوك إلي وفاء وبعد تسليم الطفل الطفل تعطيني وفاء الف جنيه علي الطفل.

وقال الطفل الخاطف الذي يستدرج الأطفال: ووفاء تأخذ الأطفال لسيده بالمطرية تدعي ثابته بالمطرية، ثم يقومون بإعطاء الطفل لدكتور أسمه أحمد.

وقد سادت حاله من الذعر بمدينه دكرنس ووزع أهالي المدينة أوراق لتوعية الأطفال بعدم التعامل مع الغرباء للحفاظ علي حياتهم وحمياتهم، بعد أنتشار خبر أختطاف أكثر من طفل في المدينة، وناشدت أسر الأطفال المحافظ بسرعه أتخاذ الإجراءات اللازمه للعثور علي الأطفال إذا كان بينهم أحياء.

والده الطفل المخطوف محمد الباز: قلبي محروق علي أبني عاوزه اعرف هوا فين ، عايش ولا مش عايش، ولو هيا دي العصابه الخطفته مبيقلوش ليه علي مكانه، وتقول بقالي سنتين ابني دورت عليه في كل حته بمصر وقالت أن يجب علي المباحث القبض علي كل المتهمين بخطف الأطفال للإدلاء علي أماكن الأولاد المخطوفين.

والدهم الطفل المخطوف عمرو إبراهيم محمود، قالت: ان الطفل المعاق الذي يخطف الأطفال ويدعي عصام استدرج أبها لدوره مياه مسجد وحاول تخديره، وإعطائه منوم، من خلال بخاره صغيره،إلا أن أبنها قاوم، وسمعه المؤذن، فأنقذه، وتحفظ علي الطفل المعاق، واعترف أنه كان يحاول خطف أبني لبيع أعضائه البشرية، وتم تسليمه لمركز دكرنس .

المصدر: حوادث وقضايا

التعليقات

اترك رد