التخطي إلى المحتوى
ذكري تحرير طابا

طابا مدينه مصريه تقع علي رأس خليج العقبة بين سلسله جبال وهضاب طابا الشرقيه من جهه، ومياه خليج العقبه من جهه أخري.طابا هيل مدينه مصريه تتبع محافظه جنوب سيناء وتقع علي رأس خليج العقبه بين سلسله جيال وهضاب طابا الشرقيه من جه، ومياه هليج العقبه من جهه اخري.

يبلغ عدد سكان مدينه طابا 3000 نسمه، وتبلغ مساحتها 508،8 فدان تقريبا وتبعد عن مدينه شرم الشيخ نحو 240 كم شمالاً.

تمثل مدينه طابا قيمه تاريخيه واستراتيجية كبيره لموقعها المتميز الذي يشرف عبي حدود اربعه دول وهي المملكه العربيه السعوديه، والمملكه الهاشميه الأردنيه، وإسرائيل وبالطبع جمهوريه مصر العربية،  ومدينه طابا تبعد عن مدينه إيلات الإسرائيلية نحو 7 كم شرقاً، وتقع في مواجهه الحدود السعودية في اتجاه مباشر لقاعده تبوك العسكريه.

ومدينه طابا تعد اخر النقاط العمرانيه المصريه علي خليج العقبه في مقابله الميناء البحري الوحيد للأردن وهو ميناء العقبه

ففي 13 فبراير 1841 صدر فرمان عثماني منح بمقتضاه محمد علي وأبنائه من بعد حكم مصر والسودان، وارفقت خريطه بالفرمان توضح ماهيه حدود مصر والتي وضعت الغالبيه العظمي لسيناءداخل مصر، واستمر الوضع علي هذا الحال حتي عام 1892.

تحرير طابا

عقب تحرير حرب اكتوبر عقدت اتفاقيه السلام 1979 بين مصر وإسرائيل ، والتي بموجبها بدأت إسرائيلانسحابها من سيناء، وفي الأخر 1981 الذي كان يتم خلاله تنقيذ المرحله الأخيره.

و كانت  مراحل انسحاب، وقد سعي الجانب الإسرائيلي إلي افتعال أزمه تعرقل هذه المرحله، وتمثل ذلك بإثاره مشكلات حول وضع 14 علامه حدوديه اهمها العلامه (٩١) في طابا، الأمر الذي أدي لإبرام اتفاق قي 25 ابريل 1982والخاص بالإجراء المؤقت لحل مسائل الحدود، وكانت معاهده السلتم المبرمه بين البلدين، والتي تنص علي حل الخلافات بشأن تطبيق أو تفسير المعاهده عن طريق المفاوضات، وأنه إذا لم يتيسر حل هذه الخلافات بالمفاوضات فتحل عن طريق التوفيقاو التحكيم، وبعد 3 أشهر من هذا الإتفاق أفتتحت إسرائيل فندق سونستا وقريه سياحيه وأدخلت قوات حرس الحدود.

فقامت الحكومه المصريه بالرد عن طريق تشكيل لجنه قوميه للدفاع عن طابا وتم تسليمها للسلطات المصريه سنه ١٩٨٢

المصدر: مقالات سياسيه

التعليقات

اترك رد