الإقتصاد المصري ينهض من جديد وأرتفاع ثقه المستثمرين بالخارج



الأقتصاد المصري ينتعش وإقبال المسثمرين الي شراء السندات الحكومية الصحيف البريطانية الإكونومست تحذر من تراجع الدعم لمصر بعد بدأ الإنتاج في حقل ظهر، وأن سياده الرئيس عبد الفتاح السيسي بوضع مصر علي الطريق الصحيح في المسار الإقتصادي ، وبينت أمس الصحيفه البريطانية علي أن تحرير سعر الصرف وفرض ضرائب جديده ورفع جزئي للدعم .

وأكدت الصحيفه أن المصرين بالخارج بدأ في تحويل الأموال حيث وصل التحويل إلي ٧٪‏ من الناتج المحلي الإجمالي عام ٢٠١٢، يبدو أنها أنخفضت جزئيا في الخمس أعوام الماضيه وكان المصريون بالخارج يحتفظون بأموالهم في الدول المتواجدون فيها بدلا من إرسالها إلي مصر وسيتم تحويلها للجنيه بقيمه أكبر من قيمتها الحقيقيه.

إقبال المستثمرين الي شراء السندات الحكومية

وأشار التقرير إلي إنخفاض العجز التجاري في شهر يناير الماضي لعام ٢٠١٧ بنسبه ٤٤٪‏ عن شهر يناير ٢٠١٦ وتعاملت بعض الشركات مع إنخفاض ألقوه الشرائية، وذكرت الجريدة البريطانية أن أرباح إحدي شركات الألبان والعصائر تراجعت بنسبه٣٤٪‏ في الربع الثالث من عام ٢٠١٦ بنفس الفترة من عام ٢٠١٥ فرفع الأسعار وتقليل الإستثمار، والركود وأنخفاض ألقوه الشرائية للمستهلكن في السوق المصريه ، وأكدت الصحيفه البريطانية الإكونومست أن الحكومة تتعامل بحذر مع رفع الدعم وأنها قد تتراجع عن بعض الإصلاحات الإقتصاديه هذا مع بدأ الإنتاج في حقل الغاز ظهر ينهاه العام الحالي.

اقرأ أيضاً :  أسعار الذهب اليوم الثلاثاء 5-1-2016 في مصر - gold price today

وقالت الإكونومست أن المستثمرين والمؤسسات الدولية تراقب أي تراجع، وأن الصندوق الدولي سوف يراجع الوضع الإقتصادي للبلاد قبل إرسال أي دعم مالي لمصر وقالت جريده الإكونومست علي لسان كرستين الجارد رئيسه الصندوق ( نحن نري تحسنآ جيدآ) في الإقتصاد المصري.

وبعوده المستثمرين إلي السوق المصريه بعد عوده تحرير سعر الصرف والذي أغري المستثمرين وإقبالهم علي شراء السندات الحكومية، وأكدت الإكونومست أن الإقتصاد المصري أبتدي في التعافي فعلا وأعاد الثقه في الإقتصاد المصري.


السابق
تحسن حالة محمد شرف بعد إجراء عملية بالقلب
التالي
طريقة تحضير البيتزا مع حشوتها اللذيذة

صديقي.. إذا أعجبك الموضوع رجاءً قم بإضافة رد لتشجيعنا علي إضافة المزيد ..

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.